روسيا.. أكثر من 600 معتقل بمظاهرة ضد إقصاء مرشحين

السلطات اعتقلت محتجين بتهمة المشاركة في مظاهرة غير مرخصة (الأناضول)
السلطات اعتقلت محتجين بتهمة المشاركة في مظاهرة غير مرخصة (الأناضول)

قال مراسل الجزيرة في العاصمة الروسية إن قوات الأمن فرقت السبت مظاهرة للمعارضة وسط موسكو، واعتقلت عشرات من المتظاهرين الذين خرجوا احتجاجا على ما يصفونه بأنه إقصاء مرشحين لانتخابات محلية.

وقالت منظمة "أو.في.دي-إنفو" للمراقبة المستقلة إن الشرطة احتجزت ستمئة شخص من المتظاهرين.

وتنظم المعارضة منذ أسابيع احتجاجات تنديدا بالإبعاد القسري لمرشحيها من الانتخابات المحلية المقررة في 8 سبتمبر/أيلول، مع تزايد ضغط وتهديد السلطات ضدها.

وتأتي مظاهرة السبت رغم تزايد ضغوط السلطات التي أوقفت قرابة 1400 شخص في مظاهرة الأسبوع الماضي، وبدأت تحقيقا جنائيا في التحرك الاحتجاجي.

وكانت قوات الأمن قد اعتقلت المحامية والمعارضة لوبوف سوبول من سيارة أجرة خلال توجهها للمشاركة في المظاهرة.

وسوبول آخر المرشحين المبعدين الذين اعتقلتهم قوات الأمن بتهمة الدعوة لمظاهرات غير مرخصة، كما أنها تخوض إضرابا مفتوحا عن الطعام منذ أيام احتجاجا على إبعادها من الانتخابات، وعلى اعتقال نشطاء وقادة من المعارضة.

وقالت المحامية عشية توقيفها "اللجنة الانتخابية لا تقوم بعملها، والمحاكم لا تقوم بعملها. الأمر الوحيد المفيد هو الشارع".

وأضافت "السلطات تفعل ما بوسعها لترهيب المعارضة، ولتضمن ألا يخرج الناس إلى الشوارع للتظاهر سلميا".

ومن جانب آخر، قالت منظمة "أو في دي-إنفو" إن من بين المعتقلين ستة صحفيين خلال هذه المظاهرة.

وفيما يخص المعارض الرئيسي للكرملين أليكسي نافالني، أعلن القضاء السبت فتح تحقيق بـ "تبييض الأموال" بحقه.

وبحسب المحققين، تلقى أشخاص يرتبطون بصندوق مكافحة الفساد مبالغ تصل قيمتها إلى مليار روبل (13.8 مليون يورو) بطريقة غير شرعية. وقاموا بعد ذلك بـ "تبييض" تلك الأموال عبر العديد من الحسابات المصرفية قبل تحويلها إلى حسابات المنظمة التابعة لنافالني.

ويقول نافالني وقادة آخرون بحركة الاحتجاج إن الفساد مستشر في العاصمة. وحاليا يقبع هذا المعارض بالسجن، ورجح موالون له تعرضه لعملية تسميم مؤخرا.

المصدر : الجزيرة + وكالات