فايننشال تايمز: تعليق جونسون لعمل البرلمان إهانة للديمقراطية

مواطن يحتج أمام مقر الحكومة البريطانية بلندن أمس (رويترز)
مواطن يحتج أمام مقر الحكومة البريطانية بلندن أمس (رويترز)

وصفت صحيفة فايننشال تايمز قرار رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون تعليق عمل البرلمان حتى 14 أكتوبر/تشرين الأول المقبل بأنه إهانة للديمقراطية.

ورأت أن الطلب الذي تقدم به جونسون للملكة إليزابيث الثانية بتعليق عمل البرلمان خمسة أسابيع بحجة الإعداد للمشاريع الحكومية المقبلة يمثل سابقة في تاريخ المملكة المتحدة، ومحاولة لإسكات البرلمان ومنعه من مناقشة أو الوقوف ضد انسحاب كارثي من عضوية الاتحاد الأوروبي دون اتفاق، وهو الانسحاب المقرر نهاية أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

فقرار تعليق عمل البرلمان يقوّض التجربة الديمقراطية العريقة بالمملكة -تقول الصحيفة- ويحرم البرلمان والشعب الذي يدعي جونسون اتخاذ القرار باسمه من الإدلاء برأيه بشأن قرار مصيري بحجم البريكست.

وأشارت فايننشال تايمز إلى أن تعليق عمل البرلمان بغرض جدولة خطاب الملكة أمر دارج في بريطانيا، لكن لأسبوع واحد أو اثنين "ولم يسبق أن بلغت تلك المدة خمسة أسابيع".

وقالت بافتتاحيتها إن الوقت قد حان لإسقاط حكومة جونسون من خلال اقتراع يحجب عنها الثقة، ويمهد الطريق لانتخابات تمكن الشعب من التعبير عن إرادته.

فعلى البرلمانيين اغتنام الفرصة خلال جلسة البرلمان الأسبوع المقبل -والكلام للصحيفة- لفرض إرادة مجلس العموم في ظل رغبة رئيس الوزراء الانفراد بالقرار.

واختتمت فايننشال تايمز بأن الجلسة المقبلة قد لا تسمح بتمرير قرار يطالب بتأجيل الخروج من الاتحاد الأوروبي نظرا لضيق الوقت، وأن على النواب المعارضين لذلك وضع خلافاتهم جانبا وتمرير مقترح بحجب الثقة عن الحكومة.

المصدر : فايننشال تايمز