وزير الداخلية اليمني يدعو قائد الحزام الأمني للاستسلام ويتعهد بحمايته

الميسري تعهد لقائد قوات الحزام الأمني بترتيب وضعه المستقبلي (الجزيرة)
الميسري تعهد لقائد قوات الحزام الأمني بترتيب وضعه المستقبلي (الجزيرة)

دعا نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية اليمني أحمد الميسري قائد قوات الحزام الأمني المدعومة إماراتيا في محافظة أبين عبد اللطيف السيد إلى حقن الدماء وعدم مقاومة القوات الحكومية التي تسعى لاستعادة السيطرة على ما تبقى من محافظة أبين.

وقال الميسري في تسجيل صوتي، إن القوات الحكومية ستدخل إلى مدينة زنجبار، داعيا قائد قوات الحزام الأمني لتجنب سفك مزيد من الدماء.

وتعهد الميسري بحماية عبد اللطيف السيد وعدم المساس بقواته، وقال إن قادة المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا يخططون للهرب من مدينة عدن عبر إخراج الأسلحة منها.

وقال إنه لن يترك السيد، وسيعمل على ترتيب وضعه المستقبلي، وأن عليه ألا يفوت هذه الفرصة.

يأتي هذا، فيما تقدمت قوات الحكومة اليمنية وسيطرت على معسكر لقوات الحزام الأمني المدعومة إماراتيا في منطقة "قرن الكلاسي" الواقعة بين مدينتي شُقرة وزنجبار دون مقاومة.

وقالت مصادر محلية يمنية للجزيرة، إن قوات الجيش تسعى للتقدم نحو مدينة زنجبار المركز الإداري لمحافظة أبين التي عززت فيها قوات الحزام الأمني المدعومة إماراتيا وجودها بعدما استقدمت تعزيزات عسكرية من مدينة عدن.

وأضافت المصادر أن القوات الحكومية -التابعة للرئيس عبد ربه منصور هادي- سيطرت على مدينة شُقرة الساحلية في محافظة أبين جنوبي اليمن، حيث أعلنت قيادة اللواء الخامس مشاة المتمركز بمديرية مودية في أبين ولاءها للحكومة الشرعية اليمنية.

وأعلنت القوات الحكومية السبت الماضي إحكام سيطرتها الكاملة على عتق وجميع الطرق المؤدية إليها، والسيطرة على ثلاثة معسكرات كانت تتمركز فيها قوات النخبة الشبوانية في محيط المدينة.

المصدر : الجزيرة