انتحاريان وثلاثة قتلى من الشرطة.. معلومات جديدة عن انفجاري غزة

الغموض ما زال يلف طبيعة الانفجارين والجهة المسؤولة عنهما (رويترز)
الغموض ما زال يلف طبيعة الانفجارين والجهة المسؤولة عنهما (رويترز)

أعلنت وزارة الداخلية في قطاع غزة، فجر اليوم الأربعاء، مقتل ثلاثة عناصر من الشرطة وإصابة ثلاثة آخرين، جراء تفجيرين منفصلين شبه متزامنين استهدفا حاجزين للشرطة غربي مدينة غزة.

وقالت الوزارة في بيان إن الأجهزة الأمنية "تمكنت من وضع أصابعها على الخيوط الأولى لتفاصيل هذه الجريمة النكراء ومنفذيها، وما زالت تتابع التحقيق لكشف ملابساتها كافة، والتي سنعلن عنها في وقت لاحق".

وأضافت أن القتلى هم سلامة ماجد النديم (32 عاما) ووائل موسى محمد خليفة (45 عاما) وعلاء زياد الغرابلي (32 عاما).

وأكدت أن هذه التفجيرات المشبوهة التي تستهدف خلط الأوراق في الساحة الداخلية هي حوادث معزولة.

أحد الانفجارين تسبب بمقتل شخصين وإصابة آخرين (الأناضول)

ولفتت إلى أن "الأيدي الآثمة التي ارتكبت هذه الجريمة لن تفلت من العقاب، وستطال يد العدالة هذه الشرذمة المأجورة، التي حاولت العبث بحالة الاستقرار الأمني"، دون أن تكشف عن الجهة المذكورة.

وتابعت "لن نسمح لأي جهة كانت بالمساس بأمن المواطنين في قطاع غزة"، وأن "كل المحاولات الآثمة والمشبوهة في هذا المضمار ستبوء بالفشل، وسنضرب بيد من حديد كل من يعمل لذلك، تحت أي غطاء، أو بأي وسيلة كانت".

وأكدت أن الاحتلال وعملاءه يعملون بشكل دائم على ضرب حالة الأمن والاستقرار في غزة، ويستخدمون في ذلك أساليب شتى، مضيفة أن الأجهزة الأمنية أحبطت العديد من المخططات، وما زالت تقف سدا منيعا أمام كل المحاولات المشبوهة التي تتخذ أشكالا وأساليب مختلفة.

انتحاريان
وقال مراسل الجزيرة في غزة وائل الدحدوح إن المعلومات التي تكشفت خلال الساعات الماضية أكدت أن انتحاريين نفذا التفجيرين اللذين استهدفا نقطتين للشرطة في مدينة غزة.

وأشار إلى أن الأجهزة الأمنية المعنية في قطاع غزة لم تكشف حتى الآن عن أسماء وصفات منفذي التفجيرين، كما لم يتبين ما إذا كان الحادثان وقعا نتيجة تصرف فردي، أم أن هناك جهة تولت تنسيقه والتخطيط له.

الانفجار استهدف نقطة تفتيش للشرطة جنوب غزة (الأناضول)

وكانت وزارة الداخلية قالت بعيد وقوع التفجرين بوقت يسير إن أحد الانفجارين وقع قرب نقطة تابعة للشرطة جنوب غرب مدينة غزة، وأدى إلى مقتل شخصين وإصابة ثالث بجراح خطيرة.

كما أفاد مراسل الجزيرة في غزة بأن انفجارا ثانيا وقع قرب حاجز للشرطة الفلسطينية في منطقة الشيخ عجلين جنوب غرب مدينة غزة، وأسفر عن إصابات.

وقد دعا رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية إلى دعم جهود أجهزة الأمن، وإفشال ما وصفه بمخطط ضرب حالة الاستقرار الأمني والنظام في قطاع غزة. 

وأعرب هنية في بيان عن ثقته بقدرة وزارة الداخلية على الوصول لكل الأطراف ذات الصلة بالتفجيرات التي وقعت في القطاع. وقال إن ما لم يتحقق بالحروب والحصار لن يتحقق عبر الجرائم التي وصفها بالمشبوهة.

نفي إسرائيلي
ونفت إسرائيل أي مسؤولية لها عن الانفجارين، وقال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي إنه لا علم له بأي ضلوع للجيش في الحادث.

وكانت إسرائيل قد شنت في وقت سابق الثلاثاء غارة جوية على أهداف تابعة لحركة حماس في غزة. وقال الجيش الإسرائيلي إن تلك الغارة جاءت ردا على إطلاق قذيفة هاون من القطاع في اتجاه الأراضي الإسرائيلية.

المصدر : الجزيرة + وكالات