تنظيم عراقي مسلح يتوعد القوات الأميركية

توعد ما يعرف بتنظيم "جند الإمام الحجة" المسلح الثلاثاء باستهداف القوات الأميركية في العراق استجابة لفتوى بهذا الشأن أصدرها المرجع الديني كاظم الحائري. وظهر في مقطع فيديو مجموعة من المسلحين الملثمين أثناء تدريباتهم على استخدام الصواريخ.

وألقى أحد قادة التنظيم المسلح بيانا توعد فيه باستهداف القوات الأميركية وجعلها عبرة بعد ما وصفه بعنجهيتها وطغيانها بالتعدي على العراق وشعبه وقواته، مشددا على أن "القواعد العسكرية والمدنية الأميركية هي أهداف مشروعة، ولن نتوقف حتى إخراج آخر جندي كافر".

وكان المرجع الشيعي كاظم الحائري أكد الجمعة الماضية أن "طائرات معادية صهيونية مدعومة من القوات الأميركية الموجودة في المنطقة هي من نفذت الاعتداءات المتكررة على مقرات الحشد الشعبي"، وأفتى "بحرمة إبقاء أي قوة عسكرية أميركية وما شابهها، وتحت أي عنوان"، مؤكدا أن لا خيار سوى المقاومة والدفاع ومواجهة العدو.

وفي سياق متصل طالب الزعيم الشيعي مقتدى الصدر الحكومة العراقية بالإسراع بالتحقيق في الأنباء التي تردد عن قصف إسرائيل مواقع لقوات الحشد الشعبي في العراق.

وقال الصدر في تغريدة على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي تويتر "يجب على الحكومة العراقية الإسراع في التحقق من الأمر ولو بإشراف دولي".

كما طالب "بحصر السلاح بيد الدولة وأن تغلق كل المقرات وتسليم كل المخازن للدولة وإلا فإن المخالف سوف يعرض العراق والعراقيين لخطر شديد ويكون هو المسبب لخرابه".

يشار إلى أن انفجارات عدة وقعت مؤخرا في مخازن أسلحة قوات الحشد، كان آخرها قصف طائرتين إسرائيليتين مسيرتين موقعا لإحدى ألويته بمحافظة الأنبار أقصى غربي العراق.

وحمّل الحشد الولايات المتحدة مسؤوليتها، ملمحاً في الوقت نفسه إلى ضلوع إسرائيل فيها.

وكانت صحيفة نيويورك تايمز قد نقلت يوم الجمعة الماضي عن مسؤولين أميركيين، لم تتم تسميتهم، قولهم إن إسرائيل نفذت هجمات عدة في العراق على مخازن الذخيرة تابعة للحشد الشعبي.

وألمح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو خلال وجوده في كييف الأسبوع الماضي إلى دور لتل أبيب في استهداف مقرات الحشد الشعبي، قائلا إن "إيران ليست لديها حصانة في أي مكان"، مضيفا "نحن نتحرك ضدها متى كان ذلك ضروريًّا".

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي