اليمن.. القوات الحكومية تفقد السيطرة على مدينة شُقرة

تعزيزات عسكرية وصلت إلى القوات المدعومة إماراتيا من عدن (الجزيرة)
تعزيزات عسكرية وصلت إلى القوات المدعومة إماراتيا من عدن (الجزيرة)
قالت مصادر محلية يمنية إن قوات الحزام الأمني وقوات المجلس الانتقالي المدعومتين إماراتيا استعادتا السيطرة على مدينة شُقرة الساحلية بمحافظة أبين ومعسكر قرن امكلاسي، وذلك بعد ساعات من سيطرة قوات الحكومة عليهما.

وأفادت المصادر بأن اشتباكات عنيفة اندلعت بين الطرفين بعد وصول تعزيزات كبيرة لقوات الانتقالي والحزام الأمني قادمة من مدينة عدن تمكنت على إثرها من استعادة السيطرة على المدينة وعلى المعسكر الذي يقع إلى الغرب منها، في حين انسحبت قوات الحكومة إلى سلسلة جبال العرقوب المطلة على شقرة من الجهة الشرقية.

وعلى صعيد متصل، نشرت قوات الحزام الأمني وقوات المجلس الانتقالي نقاط تفتيش في شوارع وطرق بمحافظة عدن جنوبي اليمن.

وقالت مصادر محلية إن اشتباكات وقعت بين قوات الحزام الأمني ومناوئين لهم بمدينة دار سعد في عدن.

وكانت قوات الجيش قد أعلنت صباح الثلاثاء سيطرتها على المدينة وعلى المعسكر دون مقاومة من قوات المجلس الانتقالي والحزام الأمني.

وأمس الاثنين أعلنت قيادة اللواء الخامس مشاة المتمركز بمديرية مودية في أبين ولاءها للحكومة الشرعية اليمنية.

وكانت قوات الحكومة قد أحكمت سيطرتها الكاملة على مدينة عَتَق مركز محافظة شبوة وجميع مديرياتها الـ17، وذلك بعد أيام من معارك خاضتها ضد مسلحي النخبة الشبوانية والمجلس الانتقالي المدعومين إماراتيا.

وأعلنت القوات الحكومية السبت الماضي إحكام سيطرتها الكاملة على عتق وجميع الطرق المؤدية إليها، والسيطرة على ثلاثة معسكرات كانت تتمركز فيها قوات النخبة الشبوانية في محيط المدينة.

دعوة للاستسلام
وفي وقت سابق الثلاثاء، دعا أحمد الميسري نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية اليمني، قائد قوات الحزام الأمني المدعومة إماراتيا في محافظة أبين عبد اللطيف السيد إلى حقن الدماء وعدم مقاومة القوات الحكومية التي تسعى لاستعادة السيطرة على ما تبقى من محافظة أبين.

وقال الميسري -في تسجيل صوتي- إن القوات الحكومية ستدخل إلى مدينة زنجبار، داعيا قائد قوات الحزام الأمني لتجنب سفك مزيد من الدماء.

وتعهد الميسري بحماية عبد اللطيف السيد وعدم المساس بقواته، وقال إن قادة المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا يخططون للهرب من مدينة عدن عبر إخراج الأسلحة منها.

وقال إنه لن يترك السيد، وسيعمل على ترتيب وضعه المستقبلي، وإن عليه ألا يفوت هذه الفرصة.

المصدر : الجزيرة