عـاجـل: السيناتور بيرني ساندرز: الجميع لديه الحق في التظاهر من أجل مستقبل أفضل وعلى السيسي احترام هذا الحق

الغارة الإسرائيلية.. دمشق تقلل من تأثيرها ونتنياهو يتوعد إيران

هجوم سابق لإسرائيل على مناطق بضواحي دمشق (الجزيرة-أرشيف)
هجوم سابق لإسرائيل على مناطق بضواحي دمشق (الجزيرة-أرشيف)

قالت إسرائيل إن استهدافها الليلة الماضية ذراعا للحرس الثوري الإيراني في سوريا" يظهر لطهران أن قواتها معرضة للاستهداف في أي مكان، في وقت قلل مسؤولون بالحرس الثوري والنظام السوري من تأثير الهجمة الإسرائيلية.

وقال جيش الاحتلال -في بيان- إن طائراته "استهدفت فيلق القدس ومليشيات شيعية كانت تخطط لشن هجمات تستهدف مواقع في إسرائيل انطلاقا من داخل سوريا خلال الأيام الأخيرة".

وأوضح المتحدث باسمه جوناثان كونريكوس أن "فيلق القدس كان يعد الخميس لإطلاق عدد من الطائرات المسيرة الهجومية في توقيت متزامن على شمال إسرائيل، وأن كل طائرة منها كانت ستحمل بمتفجرات تزن عدة كيلوغرامات، لكن إسرائيل أجهضت هذه الخطة".

ولم يكشف المتحدث الإسرائيلي عن الإجراءات التي اتخذتها تل أبيب ذلك اليوم، لكنه وصف الطائرات المسيرة الهجومية بأنها شديدة الدقة. وأوضح أن الطائرات المسيرة وصلت مطار دمشق قبل أسابيع مع "عملاء إيرانيين" ثم نُقلت إلى مجمع يديره فيلق القدس بإحدى القرى جنوب شرقي المدينة.

من جانبه، قال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إن الجيش أحبط هجوما إيرانيا مزمعا، مضيفا على تويتر "لا حصانة لإيران في أي مكان. تعمل قواتنا في كل مكان ضد العدوان الإيراني، إذا هم أحد بقتلك فاقتله أنت أولا".

غير أن الأمين العام لحزب الله اللبناني اعترف بأن الهجوم الإسرائيلي استهدف منزلا يوجد فيه أعضاء بالحزب، ولا يوجد فيه إلا شباب لبنانيون حيث قتل شخصان، وتوعد بالرد والثأر للقتيلين.

لا أهمية
في المقابل، ذكرت وكالة العمال الإيرانية شبه الرسمية أن قائدا كبيرا بالحرس الثوري نفى اليوم الأحد إصابة أهداف إيرانية في ضربات جوية إسرائيلية بسوريا في ساعة متأخرة من مساء السبت، وقال "مراكزنا الاستشارية لم تُصب بضرر".

من جانبه قلل النظام السوري من تأثير الغارة الإسرائيلية، وهو هجوم يتكرر من حين إلى آخر منذ سنوات ضد ما تقول إسرائيل إنها أهداف إيرانية في سوريا.  

ونقلت وكالة أنباء سانا التابعة للنظام السوري عن مصدر عسكري أنه "في تمام 30 11 رصدت وسائط دفاعنا الجوي أهدافًا معادية قادمة من فوق الجولان باتجاه محيط دمشق، وعلى الفور تم التعامل مع العدوان بكل كفاءة، وتم تدمير أغلبية الصواريخ الإسرائيلية المعادية قبل الوصول إلى أهدافها".

وتقول تل أبيب إنها شنت مئات الهجمات في سوريا ضد أهداف إيرانية تحاول إقامة وجود عسكري دائم هناك وضد شحنات أسلحة متطورة لجماعة حزب الله.

المصدر : وكالات