الاقتتال القبلي يطيح بحاكم ولاية البحر الأحمر بالسودان

عدد القتلى في الأحداث القبلية بمدينة بورتسودان بلغ 17 قتيلا منذ اندلاعها الأربعاء الماضي (الأناضول)
عدد القتلى في الأحداث القبلية بمدينة بورتسودان بلغ 17 قتيلا منذ اندلاعها الأربعاء الماضي (الأناضول)

أصدر مجلس السيادة بالسودان قرارا بإقالة والي (حاكم) البحر الأحمر المكلف اللواء الركن عصام عبد الفراج، على خلفية اشتباكات قبلية بالولاية شرقي البلاد.

وأفاد التلفزيون الرسمي بأن مجلس السيادة أصدر قرار الإقالة عقب عقده اجتماعا بشأن الأحداث في مدينة بورتسودان، مركز ولاية البحر الأحمر.

وأشار إلى أن المجلس قرر تفعيل حالة الطوارئ بالولاية واتخاد إجراءات لحفظ الأمن والسلم الاجتماعي، ومنع انتقال الصراع القبلي إلى أنحاء أخرى من البلاد.

ونقلت قناة الشروق -المقربة من الحكومة- الأحد أن عدد القتلى في الأحداث القبلية في مدينة بورتسودان بلغ 17 قتيلا منذ اندلاعها الأربعاء الماضي.

وأضافت أنه تم إرسال تعزيزات شرطية من الاحتياطي المركزي للفصل ما بين قبيلتي "البني عامر" و"النوبة".

وفي السياق ذاته، قال مصدر في المجلس السيادي لوكالة الأناضول إن المجلس أرسل وفدا إلى بورتسودان لتهدئة الأوضاع في المدينة.

من جهته، ذكر مدير الإعلام بالقصر الجمهوري العميد الطاهر أبو هاجة في بيان له أن الأجهزة الأمنية المختصة رصدت استخدام السلاح الناري لأول مرة في الصراع، مما يكشف عن وجود تدخلات خارجية وداخلية لتأجيجه ونقله إلى مدن أخرى.

وأشار أبو هاجة إلى أن مجلس السيادة وجّه برفع درجة الاستعداد وسط الأجهزة الأمنية، لرصد أي اجتماعات أو لقاءات تعقد لتغذية الصراع، وأضاف أن المجلس كوّن لجنة للتحقيق وتقصي الحقائق والشروع في التعويضات وجبر الضرر.

وشدد مدير الإعلام بالقصر الجمهوري على حيادية الأجهزة العسكرية والأمنية، مؤكدا على أن السلطات ستحسم كل من يثبت انحيازه لطرف من الأطراف بسبب الانتماء أو المناصرة، مشيرا إلى أن مجلس السيادة يدعم الحلول السياسية والاجتماعية.

وكانت السلطات أعلنت في مايو/أيار الماضي سقوط 7 قتلى و22 جريحا في صراع بين قبيلتين بولاية القضارف (شرق)، وانتقل الصراع إلى بورتسودان في الشهر نفسه بسبب ندرة المياه في المدينة.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة