الجيش اليمني يسيطر على عتق والانفصاليون يرسلون تعزيزات

أفاد مصدر عسكري يمني للجزيرة بأن قوات الجيش اليمني أكملت السيطرة على كامل مدينة عتق، عاصمة محافظة شبوة جنوبي اليمن، في حين أوردت مصادر محلية أن المجلس الانتقالي الجنوبي أرسل تعزيزات عسكرية لمحاولة السيطرة عليها.

وأضاف المصدر أن قوات الشرعية تمكنت، بعد اشتباكات عنيفة مع قوات النخبة الشبوانية، من السيطرة على خطوط الطرق الدولية الرابطة بين شبوة وحضرموت من الجهتين الشرقية والشمالية لمدينة عتق.

كما ذكر مصدر عسكري أن الجيش الوطني استعاد النقاط العسكرية الرابطة بين مدينة عتق ومعسكر العلم، ثاني أكبر معسكرات قوات النخبة الشبوانية، مشيرا إلى وجود وساطة لتسليم المعسكر للجيش.

وبث ناشطون صورا قالوا إنها لقوات الحكومة الشرعية أثناء سيطرتها على معسكر "مرة" في شبوة، بعد معارك ضارية مع القوات المدعومة إماراتيا.

من جانبها، قالت هيئة أركان الجيش اليمني إنها مستعدة لأي طارئ في محور شبوة، وأكدت أن معنويات قواتها في أعلى مستوياتها.

وأمر رئيس الأركان اليمني اللواء الركن عبد الله النخعي بـ"مزيد من اليقظة وترتيب الصفوف لمواجهة المتربصين بأمن واستقرار شبوة".

وجاء ذلك خلال مكالمة أجراها النخعي، اليوم السبت، مع قائد محور شبوة العميد عزيز العتيقي، وقادة الوحدات والتشكيلات العسكرية المختلفة، بحسب الوكالة اليمنية الرسمية للأنباء.

تعزيزات
من ناحية أخرى، قالت مصادر محلية في محافظة أبين جنوبي اليمن إن تعزيزات عسكرية للمجلس الانتقالي الجنوبي تتجه إلى محافظة شبوة، في محاولة جديدة للسيطرة عليها.

ونقلت وكالة الأناضول عن مصادر أن المجلس الانتقالي جمع تعزيزات من الضالع ويافع، وأنها تتجه نحو شبوة، موضحة أن التعزيزات تضم مقاتلين وعربات عسكرية وأسلحة وصواريخ.

من جهته، دعا القيادي الجنوبي حسن باعوم إلى قيام جبهة وطنية ومجلس إنقاذ جنوبي، وقال إن الاقتتال في الجنوب يدار وفقا لأجندات أجنبية.

المصدر : الجزيرة + وكالات