نتنياهو يلمح إلى مسؤولية إسرائيل عن قصف مواقع للحشد الشعبي بالعراق

مصادر إسرائيلية قالت إن الغارة تأتي ضمن جهود للقضاء على جسر بري يستخدم لنقل أسلحة من إيران على سوريا (رويترز)
مصادر إسرائيلية قالت إن الغارة تأتي ضمن جهود للقضاء على جسر بري يستخدم لنقل أسلحة من إيران على سوريا (رويترز)

أظهرت أقمار صناعية إسرائيلية آثار غارة على مستودع للحشد الشعبي قرب قاعدة جوية شمالي بغداد، بينما ألمحت تل أبيب إلى مسؤوليتها عن الهجوم.

وقالت مصادر صحفية إسرائيلية إن الغارة تأتي ضمن الجهود الرامية إلى القضاء على جسر بري يستخدم لنقل أسلحة من إيران إلى سوريا ومن ثم إلى حزب الله في لبنان.

من جهته، ألمح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو -للمرة الثانية خلال أسبوع- إلى مسؤولية تل أبيب عن الهجمات التي تعرضت لها قواعد الحشد في العراق.

وقال نتنياهو للقناة التاسعة الإسرائيلية الناطقة بالروسية لدى سؤاله عن قصف مقرات الحشد "إن إسرائيل تعمل في الكثير من المناطق ضد إيران بالطبع". 

رفض الحرب
في غضون ذلك، دعت القيادة السياسية في العراق إلى انتظار التحقيقات الجارية حول استهداف عدد من معسكرات الحشد الشعبي، وأكدت رفضها الحرب، والنأي بالبلد عن الصراعات في المنطقة.

واجتمع رئيس الوزراء عادل المهدي ورئيس الدولة برهم صالح ورئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي أمس الخميس في بغداد بعد يوم من توجيه أبو علي المهندس نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي اتهامات صريحة للولايات المتحدة بأنها سهلت لإسرائيل قصف معسكرات للحشد في مناطق مختلفة بالعراق، وهي تهمة نفتها واشنطن.

وفي وقت سابق، قال رئيس هيئة الحشد فالح الفياض إن اتهامات المهندس للقوات الأميركية في العراق "لا تمثل الموقف الرسمي للهيئة".

وقالت وكالة الأنباء العراقية إن الرؤساء الثلاثة ناقشوا بصورة مستفيضة الوضع الأمني، خاصة التفجيرات التي تعرضت لها مخازن للأسلحة في الأيام الأخيرة.

وأضافت أنهم أكدوا الالتزام بموقف الدولة العراقية بمختلف مؤسساتها الرافض للحرب، وبما ورد في وثيقة السياسة الوطنية الموحدة بضرورة مراعاة سيادة العراق وأمنه واستقلاله، ورفض سياسة المحاور وتصفية الحسابات، والنأي بالبلد عن أن يكون منطلقا للاعتداء على أي من دول الجوار والمنطقة، وفق ما قالته الوكالة العراقية.

يذكر أن أربعة معسكرات للحشد الشعبي -في شمال بغداد وجنوبها- تعرضت خلال الشهرين الماضيين لانفجارات تضاربت الأنباء بشأنها، وقع آخرها مساء الثلاثاء في مقر قرب قاعدة بلد الجوية شمال العاصمة بغداد، التي بها عسكريون أميركيون.

المصدر : الجزيرة + وكالات