عـاجـل: وزارة الدفاع السعودية تقول إنها ستعرض أدلة على تورط إيران بهجوم أرامكو خلال مؤتمر صحفي اليوم الأربعاء

بالصور.. إيران تكشف النقاب عن منظومة صاروخية محلية وروحاني يوجه رسائل للخارج

وسائل الإعلام الإيرانية تقول إن المنظومة الجديدة منافسة للمنظومة الصاروخية الروسية إس-300 (رويترز)
وسائل الإعلام الإيرانية تقول إن المنظومة الجديدة منافسة للمنظومة الصاروخية الروسية إس-300 (رويترز)

كشفت إيران اليوم الخميس عما وصفته بمنظومة دفاع مصنعة محليا من صواريخ أرض جو طويلة المدى، وذلك في وقت يتصاعد فيه التوتر مع الولايات المتحدة.

وأسقطت إيران طائرة استطلاع أميركية مسيرة في الخليج بصاروخ سطح/جو في يونيو/حزيران الماضي. وتقول إن الطائرة كانت فوق أراضيها، لكن الولايات المتحدة تقول إنها كانت في المجال الجوي الدولي.

وعرض التلفزيون الإيراني لقطات للرئيس حسن روحاني وهو يحضر مراسم الكشف عن منظومة "باور-373" المتنقلة، التي وصفتها وسائل الإعلام الإيرانية بأنها منافس للمنظومة الصاروخية الروسية إس-300.

وقال وزير الدفاع أمير حاتمي للتلفزيون الرسمي "من خلال منظومة الدفاع الجوي بعيدة المدى هذه يمكننا رصد أهداف أو طائرات على بعد أكثر من ثلاثمئة كيلومتر، ونصوب إليها صواريخنا على مسافة نحو 250 كيلومترا، وندمرها على مسافة مئتي كيلومتر".

ويأتي الكشف عن المنظومة في اليوم الوطني للصناعة الدفاعية الإيرانية. وطورت طهران صناعة دفاعية كبيرة في مواجهة العقوبات الدولية التي تحظر عليها استيراد الكثير من الأسلحة.

ويقول خبراء عسكريون غربيون إن إيران تبالغ كثيرا في قدرات أسلحتها، لكن المخاوف بشأن برنامجها للصواريخ الباليستية بعيدة المدى أسهمت في دفع واشنطن العام الماضي للانسحاب من اتفاق أبرمته إيران مع القوى العالمية عام 2015 لكبح طموحاتها النووية في مقابل تخفيف العقوبات الاقتصادية.

رسائل لأميركا والمنطقة
وقال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن واشنطن إذا أرادت تحقيق الاستقرار في المنطقة فعليها اتباع سياسة منطقية ورفع العقوبات عن إيران، وفقا لتعبيره.

وأضاف "نقول للأميركيين الطريق الذي اخترتموه خاطئ وليس لصالحكم أو لصالح أي طرف آخر، القوة لا يمكن مواجهتها بالمنطق، فالمنطق يقابله المنطق والقوة لا يمكن مواجهتها إلا بالقوة، فإذا كان الطرف المقابل يريد استعمال كامل قدراته وقوته لمواجهتك فهنا لا مكان للمفاوضات".

وأكد روحاني -في حفل الكشف عن المنظومة الدفاعية الجديدة- أن بلاده مستعدة للحوار والتفاهم مع دول الجوار، وأن ذلك سيكون لصالح المنطقة.

من جهة أخرى، قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف اليوم الخميس إن طهران مستعدة للعمل على مقترحات فرنسية لإنقاذ الاتفاق النووي الدولي الذي وقعته إيران مع القوى العالمية عام 2015.

وأضاف في المعهد النرويجي للشؤون الدولية "هناك مقترحات على الطاولة من الجانبين الفرنسي والإيراني وسنعمل على هذه المقترحات غدا".

وعرض الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أمس الأربعاء إما تخفيف العقوبات على إيران أو توفير "آلية تعويض لتمكين الشعب الإيراني من العيش بشكل أفضل"؛ في مقابل الامتثال التام للاتفاق الذي انسحبت منه الولايات المتحدة العام الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات