قبائل المهرة اليمنية.. هبّة مستمرة ضد المليشيات ودعوة لطرد "الاحتلال السعودي"

مظاهرة سابقة في المهرة ضد انتهاك السيادة الوطنية والمليشيات (الجزيرة)
مظاهرة سابقة في المهرة ضد انتهاك السيادة الوطنية والمليشيات (الجزيرة)

أكدت قبائل محافظة المهرة اليمنية استمرار ما وصفتها بهبّتها لإخراج المليشيات المدعومة من السعودية والخارجة عن سيطرة المؤسسة الأمنية، ووقف عبثها.

وفي اجتماع موسع لها، حمّلت القبائل السعودية والقوات التابعة لها مسؤولية ما ينجم عن استخدام القوة ضد قبائل المحافظة الواقعة شرقي اليمن على الحدود مع سلطنة عُمان، مؤكدة أنها تحتفظ بحق الرد على أي استهداف أو استفزاز يتعرض له أي مواطن.

كما طالبت القبائل الحكومة الشرعية بسرعة إقالة المحافظ راجح باكريت كونه يمارس كل أنواع الفساد والعبث بالمال العام، على حد قولها.

وعلى هامش الاجتماع القبلي، دعا الشيخ علي سالم الحريزي، وكيل محافظة المهرة السابق، إلى رفع حالة الجاهزية، والاستعداد لطرد ما سماه "الاحتلال السعودي" من المحافظة.

وقال الحريزي إن أي مكونات جنوبية تدعي أنها تمثل الجنوب لا يمكن الاعتراف بها، ووصف تلك المكونات بأنها أدوات بيد ما سماها "قوات الاحتلال السعودي الإماراتي"، في إشارة إلى المجلس الانتقالي الجنوبي في عدن.

ومنذ أواخر عام 2017، ظهرت في المهرة بوادر رفض للوجود الإماراتي والسعودي الذي تعزز بمرور الوقت من خلال السيطرة على المرافق الحيوية مثل المطار والميناء والمنافذ الحدودية، فضلا عن تشكيل قوات موالية للرياض وأبو ظبي خارج الإطار الرسمي، وتجلى الرفض الشعبي في اعتصامات ومظاهرات.

وتزايدت حدة المعارضة مع توسع النفوذ السعودي من خلال إقامة منشآت عسكرية، وسعيها إلى مد أنبوب نفط يمتد من أراضيها في منطقة الخرخير الحدودية إلى بحر العرب عبر المهرة.

المصدر : الجزيرة