إسطنبول.. "حراك" تحيي الذكرى السادسة لفض اعتصام رابعة

آلاف المصريين شاركوا في إحياء الذكرى السادسة لمجزرة فض اعتصام رابعة العدوية في إسطنبول (مواقع التواصل)
آلاف المصريين شاركوا في إحياء الذكرى السادسة لمجزرة فض اعتصام رابعة العدوية في إسطنبول (مواقع التواصل)

نظمت مبادرة "حراك" -المعارضة للنظام المصري- فعالية في قاعة مؤتمرات إسطنبول أمس السبت، لإحياء الذكرى السادسة لفض اعتصام رابعة العدوية والنهضة بالقاهرة صيف 2013، الذي خلف مئات الضحايا والمصابين.

شارك في الفعالية ياسين أقطاي مستشار رئيس حزب العدالة والتنمية التركي، وممثلون عن الجاليات العربية والمصرية في إسطنبول، بالتعاون مع عدد من القنوات المعارضة للنظام المصري.

وقال أقطاي في كلمته إن "فض اعتصام ميدان رابعة العدوية جريمة ارتكبت بحق الإنسانية".

وشدد أقطاي على أن العالم يجب عليه أن يشعر بالعار لصمته أمام الجريمة التي ارتكبت بحق الإنسانية، لافتا إلى أن تركيا فتحت ذراعيها لاستقبال المصريين بعد المجزرة من دافع وطني وإنساني.

في حين أكد منسق مبادرة "حراك" عمار فهد -في كلمته- أن الشعب المصري لن ينسى ذكرى تلك المجزرة.

الفعالية سعت لتذكير العالم بأسماء ضحايا فض اعتصام رابعة العدوية (مواقع التواصل)

من جهته، قال مدير قناة "مكملين" المصرية المعارضة للنظام أحمد الشناف إن ذكرى رابعة "لن تكون لجلد الذات، بل هي محطة للتقييم والتصحيح والعمل بكل ما يستلزم الأمر من جهد".

كما قدم مجموعة من المغنيين المصريين والعرب والأتراك أغنية عن ذكرى رابعة بعنوان "ملحمة جوانا روح".

وتعرف مبادرة "حراك" -التي انطلقت قبل أيام من الذكرى السادسة للفض- نفسها عبر صفحتها بفيسبوك بكونها مبادرة لمجموعة من الشباب والمؤسسات المصرية في الخارج، معنية بتنظيم فعاليات وتبني مبادرات خاصة بالشأن المصري.

وفي 14 أغسطس/آب 2013، فضت قوات من الجيش والشرطة المصرية اعتصامي أنصار محمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب، في ميداني "رابعة العدوية" و"نهضة مصر" بالقاهرة الكبرى.

وأسفرت عملية الفض عن سقوط 632 قتيلا، منهم ثمانية من الشرطة، حسب "المجلس القومي لحقوق الإنسان" (حكومي)، في الوقت الذي قالت فيه منظمات حقوقية محلية ودولية (غير رسمية) إن أعداد القتلى تجاوزت الألف.

المصدر : وكالة الأناضول