إجراءات ألمانية جديدة تستهدف اللاجئين السوريين

Syrian refugees take photos as they attend an election campaign rally of German Chancellor Angela Merkel, a top candidate of the Christian Democratic Union Party (CDU) for the upcoming general elections, in Wolgast, Germany, September 8, 2017. REUTERS/Fabrizio Bensch

يعتزم وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر وضع حد لزيارة اللاجئين السوريين لبلادهم، وذلك عبر إجراء يسمح له بسحب صفة اللجوء منهم، وترحيلهم خارج البلاد.

وقال زيهوفر -في تصريحات صحفية اليوم- إنه لا يمكن أن يدّعي أي لاجئ سوري يذهب بانتظام إلى سوريا في عطلة أنه تعرض للاضطهاد، "وعلينا حرمان مثل هذا الشخص من وضعه كلاجئ".

واقترح الوزير الألماني ترحيل طالبي اللجوء السوريين إذا تبين أنهم عادوا إلى بلادهم في زيارات خاصة منتظمة بعد فرارهم منه، وأكد أن بلاده ستعيد طالبي اللجوء إلى بلادهم إذا سمح الوضع بذلك.

وأكد السياسي المحافظ أنه إذا كان المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين على علم بسفر طالب اللجوء إلى البلد الأصلي، ستدرس السلطات على الفور إلغاء وضعه كلاجئ، وإطلاق إجراءات سحب اللجوء منه، مضيفا أن "السلطات تراقب الوضع في سوريا عن كثب".

وعادة تقوم الشرطة الاتحادية في المطارات بمراقبة مثل هذه الحالات، وتبلغ المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين بأسماء اللاجئين المشتبه في زيارتهم أوطانهم التي هربوا منها نتيجة الاضطهاد.

يذكر أن نحو 780 ألف سوري فروا إلى ألمانيا في السنوات الأخيرة في أعقاب الحرب السورية المستمرة منذ ثماني سنوات.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

ميدان - محل شاورما سوري بتركيا

تحاول بعض وسائل الإعلام إظهار قضية اللاجئين السوريين باعتبارهم عبئا ثقيلا على اقتصاديات دول اللجوء، لكن في الواقع، هناك جانب آخر أكثر إشراقا، وهو مساهمتهم الفعّالة والنشطة في تنمية اقتصادياتهم.

Published On 16/2/2019
للقصة بقية- اللاجئون السوريون بلبنان.. أين الحكومة من معاناتهم؟

تناولت الحلقة معاناة اللاجئين السوريين بلبنان جراء ما واجهوه مؤخرا من عنصرية وسوء معاملة، إضافة لمعاناتهم اليومية من تدهور أحوالهم المعيشية؛ وتساءلت عن دور الدولة اللبنانية والمنظمات الدولية تجاه ذلك.

Published On 28/1/2019
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة