جبل طارق تطلق طاقم الناقلة الإيرانية وأميركا تطالب بتمديد احتجازها

The British Union Jack flag flies in front of Iranian oil tanker Grace 1 as it sits anchored after it was seized in July by British Royal Marines off the coast of the British Mediterranean territory on suspicion of violating sanctions against Syria, in the Strait of Gibraltar, southern Spain August 14, 2019. REUTERS/Jon Nazca
صورة التقطت أمس للناقلة "غريس1" وهي محتجزة في ميناء جبل طارق (رويترز)

طلبت الولايات المتحدة من سلطات جبل طارق التابعة لبريطانيا تمديد احتجاز ناقلة النفط الإيرانية "غريس1″، في حين كانت المحكمة العليا تستعد للسماح لها بالمغادرة، واكتفت السلطات بالإفراج عن طاقم الناقلة وإرجاء اتخاذ القرار بشأنها.

وقالت مراسلة الجزيرة إن محكمة جبل طارق العليا تلقت طلبا من وزارة العدل الأميركية بتمديد احتجاز الناقلة "غريس1".

وقالت صحيفة جبرالتار كرونيكل إن الطلب يعني أنه لن يتم اتخاذ قرار بشأن مصير غريس1 إلا في وقت لاحق اليوم الخميس، مضيفة أن الحكومة أفرجت عن قبطان الناقلة الإيرانية وثلاثة ضباط.

وقبل ساعات، نقلت وكالة رويترز عن مصادر في جبل طارق أن السلطات هناك لن تطلب تجديد أمر احتجاز سفينة النفط الإيرانية، وأنه سيسمح لها بالمغادرة بناء على قرار المحكمة اليوم، كما نقلت صحيفة صن البريطانية تصريحات مشابهة.

وكانت سلطات جبل طارق احتجزت "غريس1" -التي تحمل نحو مليوني برميل من النفط- مطلع يوليو/تموز الماضي، للاشتباه في انتهاكها العقوبات التي يفرضها الاتحاد الأوروبي على النظام السوري؛ وهو ما نفته السلطات الإيرانية.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

A helicopter hovers over British-flagged tanker Stena Impero near the strait of Hormuz July 19, 2019, in this still image taken from video. Picture taken July 19, 2019. Pool via WANA/Reuters TV via REUTRS. IRAN OUT. NO COMMERCIAL OR EDITORIAL SALES IN IRAN. NO USE BBC PERSIAN. NO USE MANOTO. NO USE VOA PERSIAN

تناول الكاتب باتريك وينتور أزمة ناقلات النفط بمنطقة الخليج، وقال إن القصة بدأت مع احتجاز بريطانيا ناقلة إيرانية في جبل طارق، وإن الدبلوماسيين البريطانيين كانوا يعرفون أنه ستكون هناك عواقب.

Published On 20/7/2019
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة