عقب انفجارات بمعسكر الحشد.. العراق يقيد الطيران العسكري فوق أجوائه

قرار عبد المهدي جاء بعد ثلاثة أيام من وقوع انفجار بمستودع أسلحة تابع للحشد الشعبي (مواقع التواصل)
قرار عبد المهدي جاء بعد ثلاثة أيام من وقوع انفجار بمستودع أسلحة تابع للحشد الشعبي (مواقع التواصل)

قرر رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي إنهاء انتشار المعسكرات ومخازن الأسلحة داخل المدن، وإلغاء جميع الموافقات الخاصة بالطيران العسكري في أجواء البلاد، بعد ثلاثة أيام من وقوع انفجارات بمستودع أسلحة تابع للحشد الشعبي جنوبي بغداد خلف قتيلا وثلاثين جريحا.

وذكر بيان لقيادة العمليات المشتركة في العراق وزع اليوم الخميس أن رئيس الوزراء عقد اجتماعا لمجلس الأمن الوطني ووجه بإلغاء "كافة الموافقات الخاصة بالطيران في الأجواء العراقية (الاستطلاع، الاستطلاع المسلح، الطائرات المقاتلة، الطائرات المروحية، الطائرات المسيرة بكل أنواعها) لجميع الجهات العراقية وغير العراقية، وحصر الموافقات أن تكون منه شخصيا بصفته القائد العام للقوات المسلحة حصرا أو من يخوله".

وشدد البيان على "جميع الجهات الالتزام التام بهذا التوجيه، وأن أي طيران يتحرك بخلاف ذلك يعتبر طيرانا معاديا، وسيتم التعامل معه من الدفاعات الجوية بشكل فوري".

كما وجه عبد المهدي بإجراء تحقيق شامل تشترك فيه جميع الجهات المسؤولة للتحقيق في حادث انفجار مخازن العتاد في معسكر الصقر التابع للحشد الشعبي، وتعويض المواطنين عن الأضرار البشرية والمادية التي تعرضوا لها نتيجة الحادث، بحسب البيان.

انفجار مستودع الحشد الشعبي خلف قتيلا و30 جريحا ( الأوروبية)

خارج المدن
ووجه عبد المهدي أيضا باستكمال الخطط الشاملة لنقل المخازن والمعسكرات التابعة لوزارتي الدفاع والداخلية والحشد الشعبي أو العشائري أو غيرهما من فصائل شاركت في المعارك ضد تنظيم الدولة إلى خارج المدن وتحديد مواعيد نهائية لذلك.

وأضاف البيان أن "أي وجود لمعسكرات عسكرية أو مخازن عتاد خارج الخطة والموافقات المرسومة سيعتبر وجودا غير نظامي ويتم التعامل معه وفق القانون والنظام".

وكانت وسائل إعلام محلية نقلت عن مصادر أمنية لم تسمها أن الانفجار داخل معسكر الصقر الذي وقع الاثنين، كان ناجما عن قصف جوي نفذته طائرة مجهولة، فيما ألمح مسؤول عراقي سابق إلى أن الأسلحة داخل المعسكر تابعة لإيران وأن إسرائيل هي من قصفتها.

ففي تغريدة له على موقع التواصل تويتر، قال بهاء الأعرجي نائب رئيس الوزراء السابق الثلاثاء، إنه من خلال طبيعة النيران لحريق مخازن العتاد في المعسكر، يظهر أن الأسلحة التي انفجرت غير عادية ولا تستعملها القوات العراقية ولا حتى الحشد الشعبي.

وأضاف في تغريدته "نعتقد أنها عبارة عن أمانة لدينا من دولة جارة، وقد استهدفت هذه الأمانة من دولة استعمارية ظالمة بناء على وشاية عراقية خائنة"، في إشارة إلى إسرائيل.

المصدر : وكالات