بعد 6 أعوام.. #رابعة مازالت حاضرة في ذاكرة المصريين

عبد الرحمن محمد-القاهرة

جاء تصدر وسم (#رابعة) قائمة الأكثر تداولا بموقع التواصل الاجتماعي تويتر في مصر، واتساع دائرة التفاعل معه بموقع فيسبوك، ليؤكد حضور أحداث فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة التي وقعت في 14 أغسطس/آب 2013، في ذكراها السادسة، وعدم انحسارها في ذاكرة المصريين.

وسجل نشطاء ومتفاعلون تأكيدهم على عدم نسيان "المذبحة" وما وقع فيها من انتهاكات صارخة قام بها تابعون للجيش والشرطة، في عملية فض مسلح بالقوة لمعتصمين سلميين، وعدم نسيان أسماء المشاركين فيها من قيادات النظام المصري بتلك المرحلة.

كما حرص مشاركون على إعادة نشر صور ومقاطع فيديو لأحداث عملية الفض، وأخرى تظهر جثث الضحايا الذين قتلوا بنيران قوات الأمن خلال عملية الفض، وتوثيق أسماء هؤلاء الضحايا وأعدادهم، وإعادة نشر أبرز تفاعلات الرموز السياسية والإعلامية المؤيدة والمعارضة لعملية الفض.

وبينما حرص بعض المتفاعلين على إبداء الندم للمشاركة في مظاهرات 30 يونيو/حزيران 2013 التي أثمرت انقلاب الثالث من يوليو/تموز في سياق إحياء ذكرى رابعة، جدد آخرون تسجيل صدمتهم بقبول قطاع من الشعب المصري لما قام به النظام من مذبحة بحق المعتصمين، واعتبروا ذلك دليلا على انتكاس إنسانية ذلك القطاع.

وحرص متفاعلون عبر الوسم على إبراز أحداث فض اعتصام ميدان النهضة الذي كان قائما أمام جامعة القاهرة بمحافظة الجيزة، وتأكيدهم أن ما حدث فيه لم يقل وحشية عما حدث في فض اعتصام رابعة الذي استحوذ على الاهتمام والمتابعة، كونه الأكثر عددا والذي رصد فضه بالصوت والصورة.

وفي سياق انتقاد أداء معارضي النظام من القائمين على الاعتصام، سجل عدد من النشطاء حضورهم عملية الفض مع المعتصمين رغم توقعهم للأحداث الدامية التي حصلت حيث لم يجدوا مناصا من ذلك، وسجل آخرون انتقادهم لأسلوب قيادات الإخوان ومناصريهم في إحياء الذكرى الذي انحصر في خطابات بكائية دون إجراءات عملية.

ومقابل التضامن الواسع مع الاعتصام وضحاياه، رأى آخرون في هذه الذكرى ما يدعو لعدم نسيان "جرائم الإخوان" التي "اضطرت" معها الدولة المصرية -حسب رأيهم- لفض هذا الاعتصام، كما قام آخرون بسياق مبررات مختلفة لعملية الفض الذي يرون أنه كان "ضروريا ولازما".

وفي 23 يونيو/حزيران 2013، قبل أيام قليلة من الانقلاب العسكري، بدأ اعتصام أنصار الرئيس الراحل محمد مرسي، في ميداني رابعة والنهضة دعما للشرعية، لكن الشرطة والجيش بدآ تنفيذ قرار فض الاعتصامات بالقوة، في السادسة صباح الأربعاء 14 أغسطس/آب 2013، مما خلف آلاف القتلى والمصابين بالإضافة إلى المعتقلين، فضلا عن المخفين قسرا.

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي,الجزيرة