إيران تكشف عن تحول إيجابي بالمفاوضات مع الأوروبيين وتقدم رؤيتها لتأمين الخليج

روحاني هدف أميركا من زيادة وجودها العسكري بالمنطقة هو إيجاد الفرقة ونهب ثروات بلدانها (الأناضول)
روحاني هدف أميركا من زيادة وجودها العسكري بالمنطقة هو إيجاد الفرقة ونهب ثروات بلدانها (الأناضول)

كشفت إيران اليوم عن تطور إيجابي متعلق بالمفاوضات مع الأوروبيين، وأكدت رفضها مشاركة إسرائيل في المهمة التي تدفع نحوها الولايات المتحدة بدعم بريطاني وتحفظ من العديد من الدول الغربية.

وأفاد مكتب الرئيس الإيراني بأن المفاوضات مع أوروبا أصبحت جدية، دون أن يقدم مزيدا من التفاصيل بشأن أوجه التقدم الحاصلة في مفاوضات الطرفين.

وبدت تصريحات مكتب الرئيس روحاني متفائلة بشأن مستقبل ونتائج هذه المفاوضات التي ظلت تراوح مكانها طيلة الفترة الماضية، حيث أشار بيان المكتب الرئاسي إلى أنه "يمكننا التوصل إلى تفاهمات بشأن الاتفاق النووي".

وأضاف أن طهران "ستقدم دون شك على خفض التزاماتنا في الاتفاق النووي إذا لم تتوصل إلى اتفاق مع أوروبا".


أمن مياه الخليج
من جهة أخرى، نقل التلفزيون الرسمي الإيراني عن الرئيس حسن روحاني قوله اليوم الأربعاء إن بمقدور إيران ودول الخليج الأخرى حماية أمن المنطقة، دون وجود لقوات أجنبية، مكررا رفض مهمة بحرية أمنية أميركية في المنطقة.

وقال روحاني إن إسرائيل هي السبب الرئيسي لانعدام الأمن وإشعال الحروب في المنطقة، وإن إعلانها الاستعداد للمشاركة في ضمان أمن المياه الخليجية "أمر سخيف".

وأكد أن إسرائيل غير قادرة على ضمان أمن المياه الخليجية ولو استطاعت ذلك لضمنته لنفسها في المكان الذي توجد فيه، وأشار إلى أن هدف أميركا من زيادة وجودها العسكري بالمنطقة هو إيجاد الفرقة ونهب ثروات بلدانها.

وبشأن العلاقة مع دول الخليج، قال روحاني إن إيران مستعدة دائما لتعزيز العلاقات مع أصدقائها خاصة دول الجوار، وإنه يمكن للدول المشاطئة في الخليج حفظ الأمن والاستقرار عبر الحوار والانسجام.

المصدر : الجزيرة + وكالات