مقتحم مسجد النرويج استوحى الهجوم من كرايست تشيرتش بنيوزيلندا

فيليب مانزهاوس المشتبه به في اقتحام مركز النور الإسلامي بالنرويج (يسار) في المحكمة (رويترز)
فيليب مانزهاوس المشتبه به في اقتحام مركز النور الإسلامي بالنرويج (يسار) في المحكمة (رويترز)

نقلت صحيفة إندبندنت عن سجلات موقع "إند تشان" -هو تطبيق لوحة صور باللغة الإنجليزية ينشر المستخدمون موادهم فيه بشكل مجهول- أن المسلح الذي شن هجوما إرهابيا على مسجد النرويج استوحى هجومه من القتلة في كرايست تشيرتش بنيوزيلندا ومدينتي بواي وإل باسو الأميركيتين.

وأشارت الصحيفة إلى أن الشرطة لم تحدد رسميا هوية المشتبه لكنه ذكر في تقارير باسم فيليب مانز هاوس ويبلغ 21 عاما. وذكرت أنه قبل ساعات من الهجوم على المركز الإسلامي في مدينة بوروم يوم السبت نشر مستخدم بالاسم نفسه رسالة على إند تشان قال فيها، "حسنا يا أصدقائي، لقد حان وقتي، لقد انتخبت أخيرا من قبل (مهاجم مسجد كرايست تشيرتش) القديس تارانت". وأضاف "لا يمكننا أن ندع هذا الأمر يستمر".

وألمحت الصحيفة إلى أن المنشور بدا أنه يدعو القراء إلى مشاركة منشوراتهم الإلكترونية عن حرب عرقية في العالم الحقيقي، وقال إنهم "انتخبوا" شخصيا للمهمة. ووجه المنشور القراء إلى بث حي على فيسبوك استخدم لنشر هجوم كرايست تشيرتش لكنه قال إنه لم ينجح.

مركز النور الإسلامي في النرويج الذي حاول المشتبه به اقتحامه (رويترز)

وشمل منشور إند تشان "تميمة" وصفت مسلح كرايست تشيرتش الذي قتل 51 مسلما في مسجدي نيوزيلندا في مارس/آذار بأنه "قديس"، وأشاد بتصريحاته وبيانه. ثم وصف الأميركي الذي قتل يهودية في كنيس بواي بسان دييغو بأنه "حواري تارانت الأول".

والصورة نفسها صورت قاتل إل باسو باتريك كروسيوس، المتهم بقتل 22 شخصا في هجوم إرهابي على المجتمع الإسباني في أميركا وأشاد به "لاستعادة وطنه".

وأشارت إندبندنت إلى ما قاله بيتر نيومان مؤسس المركز الدولي لدراسة التطرف في جامعة كينغز كوليدج لندن، أنه بالرغم من أن إزالة المتطرفين من المنصات الرئيسة مثل فيسبوك وتويتر يقلل عدد جماهيرهم، فإنهم يجدون ملاذا جديدا.

وذكرت الصحيفة أن مهاجم مسجد النرويج متهم أيضا بقتل أخته غير الشقيقة البالغة 17 عاما التي عثر على جثتها في منزلها.

المصدر : إندبندنت