بعد اقتحامات دامية أمس.. الهدوء يعود للمسجد الأقصى

احتفال بعيد الأضحى في باحات المسجد الأقصى المبارك (الأناضول)
احتفال بعيد الأضحى في باحات المسجد الأقصى المبارك (الأناضول)

يسود الهدوء باحات المسجد الأقصى المبارك اليوم الاثنين بعد مواجهات عنيفة أمس بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال التي سمحت لنحو 1800 مستوطن باقتحام المسجد، مما تسبب بمواجهات سقط فيها عشرات الجرحى.

وأفاد مراسل الجزيرة بأن قوات الاحتلال، وبناء على توصيات المستوى السياسي في إسرائيل، قررت منع عمليات الاقتحام التي ينفذها المستوطنون اعتبارا من اليوم وحتى مساء الأربعاء، وهي الأيام التي تصادف عيد الأضحى، على أن تعود عمليات الاقتحام في إطارها اليومي الاعتيادي صباح الخميس المقبل.

ووفقا للصحافة الإسرائيلية، اقتحم 1729 مستوطنا يهوديا المسجد الأقصى ثلاث مرات أمس -أول أيام عيد الأضحى- تحت حماية قوات الاحتلال عقب صلاة الظهر، كما قمعت الشرطة الإسرائيلية المصلين داخل المسجد عقب صلاة العيد، مما أسفر عن عشرات الجرحى نتيجة استخدام قنابل الغاز والرصاص المطاطي.

وذكرت صحيفة معاريف الإسرائيلية أن عدد المستوطنين الذين اقتحموا المسجد فيما يسمى ذكرى خراب الهيكل زاد بنسبة 17% مقارنة بعددهم العام الماضي في المناسبة ذاتها.

من جهة أخرى، اقتحمت قوات الاحتلال الليلة الماضية بلدة بيت كاحل في الضفة الغربية المحتلة ووضعت ترسيما هندسيا مفصلا لمنزلي الشابين الفلسطينيين المشتبه بهما في تنفيذ عملية قتل جندي إسرائيلي يدعى دفير سوريك قبل أيام، وذلك تمهيدا لاستصدار أمر بهدمهما.

وكانت قوات الاحتلال قد اعتقلت بعد مطاردة استمرت يومين كلا من نصير عصافرة وقاسم عصافرة للاشتباه بتنفيذهما العملية. وقالت مصادر عسكرية إسرائيلية إن اقتحام منزليهما تمهيدا لهدمهما يأتي في ضوء ما وصفته بالتقدم في مجريات التحقيق معهما.

المصدر : الجزيرة + وكالات