عـاجـل: الاتحاد الأوروبي يعلن ترحيبه بمبادرة الحوثيين وقف الهجمات الجوية والصاروخية على الأراضي السعودية

استشهاد أربعة فلسطينيين.. إسرائيل تتحدث عن إحباط عملية كبرى وحماس تحملها المسؤولية

صورة نشرها جيش الاحتلال لما ادعى أنها أسلحة كانت بحوزة أربعة فلسطينيين قتلهم على حدود غزة
صورة نشرها جيش الاحتلال لما ادعى أنها أسلحة كانت بحوزة أربعة فلسطينيين قتلهم على حدود غزة

قال الجيش الإسرائيلي إنه "أحبط عملية كبرى" وقتل أربعة فلسطينيين مسلحين فجر السبت قرب السياج الأمني المحيط بقطاع غزة، في وقت حمّلت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الاحتلال المسؤولية.

وأفاد المتحدث باسم جيش الاحتلال رونين مانيليس -في بيان- أن "أربعة فلسطينيين قتلوا فجر السبت بعد أن رصدت نقطة مراقبة عسكرية اقترابهم، وقد اخترق أحدهم السياج، ففتحت القوات النيران عليهم وقتلتهم".

وادعى أن الخلية كانت مسلحة ببنادق من طراز كلاشنيكوف وحقائب ومعدات لقطع الأسلاك من أجل اختراق السياج، وصواريخ "آر بي جي" وحبوب تغذية، وتمور وحقيبة طبية.

وأردف "لقد تم إحباط عملية كبيرة جدا، لا نعلم إن كان هدف الخلية قوات عسكرية أم مستوطنين، لكن هذه كانت عملية كبيرة تم إحباطها". وحمّل البيان حركة حماس مسؤولية هذه الخلية.

ونشر جيش الاحتلال صورا لأسلحة وذخائر ادعى أنها كانت بحوزة أفراد المجموعة.

من جهة أخرى، نقلت وكالة الأناضول أن قوات الجيش الإسرائيلي فتحت نيران أسلحتها الرشاشة قرب المنطقة الحدودية الشرقية وسط القطاع، كما أطلقت مصابيح إنارة في سماء المنطقة.

كما أوضحت الأناضول أن الجيش الإسرائيلي قصف موقعا تابعا لوزارة الداخلية الفلسطينية التي تديرها حركة حماس، دون أن يسفر عن وقوع إصابات.

وذكرت وسائل إعلام فلسطينية أن قوات الاحتلال مصحوبة بآليات وجرافة توغلت شرق دير البلح، وشرعت في أعمال تمشيط، ورافق ذلك تحليق طائرات مسيرة بمكان الحادث.

آليات عسكرية إسرائيلية على الحدود مع قطاع غزة (رويترز)

حماس تحذر
في المقابل، حذرت حركة حماس السبت من أن استمرار جرائم الاحتلال بقطاع غزة سيدفع الشبان الفلسطينيين للقيام بردود فعل فردية.

وقال المتحدث باسم الحركة عبد اللطيف القانوع -في بيان- "الاحتلال ارتكب جريمة جديدة صباح اليوم بحق مجموعة من الشبان الغاضبين بسبب جرائمه المستمرة وإرهابه المنظم وحصاره المتواصل لغزة".

وحمّل المتحدث باسم حماس تل أبيب المسؤولية عن حالة الغضب والضغط التي يعيشها الفلسطينيون في غزة بسبب استمرار الحصار.

من جهتها، حذّرت حركة الجهاد الإسلامي، السبت، من "انفجار الأوضاع إذا استمر العدوان والجرائم الإسرائيلية بحق الفلسطينيين".

وقالت -في بيان- "اقتحامات المستوطنين للمسجد الأقصى، والحصار على غزة، وهدم المنازل والاقتحامات بالضفة الغربية، والانتهاكات بحق الأسرى الفلسطينيين، كلها عوامل تفجير قادم للأوضاع".

وأضافت أن "الإرهاب الإسرائيلي لن يُخمد الغضب المتصاعد في نفوس شعبنا، فيما حملت إسرائيل المسؤولية الكاملة عن تبعات عدوانها وجرائمها بحق الشعب الفلسطيني".

المصدر : الجزيرة + وكالات