روحاني: العقوبات الأميركية على ظريف "عجز وعمل صبياني"

روحاني قال إن طريق الحوار يتم عبر وزارة الخارجية التي فرضت واشنطن عقوبات على رئيسها (رويترز)
روحاني قال إن طريق الحوار يتم عبر وزارة الخارجية التي فرضت واشنطن عقوبات على رئيسها (رويترز)

قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن فرض واشنطن عقوبات على وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف "عمل صبياني"، ويؤكد عجزها عن مواجهة إيران.

وأضاف في كلمة له إن الولايات المتحدة تدعي أنها تريد الحوار مع إيران، في حين تفرض العقوبات على وزير خارجيتها.

وقال الرئيس الإيراني إن أي طرف يريد الحوار فإن طريقه يتم عبر وزارة الخارجية ورئيس هذه الوزارة.

وفرضت الولايات المتحدة عقوبات على ظريف بسبب ما قالت إنه ساعد في تنفيذ "جدول أعمال متهور" للمرشد الإيراني علي خامنئي، وفقا لما قاله مسؤول أميركي.

وقال مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة الأميركية على موقعه الإلكتروني إن الولايات المتحدة فرضت الأربعاء عقوبات على وزير الخارجية الإيراني، تشمل تجميد أصوله في الولايات المتحدة ومعاقبة من يدعمه ماليا.

وعند سؤاله عمّا إذا كانت العقوبات ستؤثر على منح ظريف تأشيرة دخول لزيارة الأمم المتحدة، قال وزير الخزانة ستيفن منوشن إن الخارجية الأميركية ستقيّم كل حالة على حدة، وأن القانون يمنع اعتقال دبلوماسيين عند سفرهم إلى الأمم المتحدة.

وأكد مسؤول أميركي أن واشنطن ستواصل حملة الضغوط القصوى على إيران مع إبقاء مساحة للدبلوماسية، مشيرا إلى أن صبر إدارة ترامب بدأ ينفد.

من جانبه، قال جون بولتون مستشار الأمن القومي الأميركي، في مقابلة مع قناة فوكس بيزنس الأميركية، إن أسباب فرض عقوبات على وزير الخارجية الإيراني هي أن الولايات المتحدة ترى في أنشطته ما يستدعي فرض مثل هذه العقوبات.

لكن ظريف قلل من أهمية وتأثير العقوبات الأميركية عليه، وقال في تغريدة على حسابه على تويتر إن "سبب عقوبات واشنطن عليّ هو أنني المتحدث الرئيسي باسم إيران على مستوى العالم".

وأضاف أن العقوبات التي فرضتها واشنطن "لن تؤثر عليّ أو على عائلتي، لأنه لا أملاك أو مصالح لنا خارج إيران".

وفي ردود الفعل الأميركية، قال السيناتور الجمهوري راند بول في تغريدة على تويتر إنه إذا فـرضت عقوبات على شخصية دبلوماسية، فسوف تحصل على قدر أقل من الدبلوماسية، حسب تعبيره.

من جانبه، قال السيناتور الديمقراطي كريس ميرفي في تغريدة على تويتر تعليقا على القرار، إنه إذا كان موقف بلاده بالفعل هو الرغبة في التفاوض مع إيران، فربما وجب على واشنطن ألا تفرض عقوبات على كبير مفاوضيها. في إشارة إلى ظريف.

المصدر : الجزيرة + وكالات