إسرائيل ضغطت على واشنطن لاستبعاد تركيا من برنامج أف 35

أف 35 هي أكثر الطائرات الأميركية الهجومية تطورا في الوقت الحالي (رويترز)
أف 35 هي أكثر الطائرات الأميركية الهجومية تطورا في الوقت الحالي (رويترز)
قال مسؤولون إسرائيليون إن تل أبيب مارست ضغوطا على واشنطن من وراء الكواليس لإقناعها باستبعاد تركيا من برنامج المقاتلة أف 35 سعيا منها للحفاظ على التفوق العسكري النوعي في المنطقة.

ونقلت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل" عن القناة الـ12 الإسرائيلية قولها إن تل أبيب ظلت خلال الأشهر الأخيرة تضغط لإقصاء تركيا من برنامج هذه الطائرة الشبح بعد أن أصر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على المضي قدما في شراء نظام الدفاع الصاروخي الروسي أس 400، وهو ما من شأنه أن يمنح تركيا قدرات جوية متقدمة.

وقد أرجعت واشنطن سبب قرارها إلى الادعاء بأن بطاريات أس 400 ستهدد برنامج أف 35 وتساعد المخابرات الروسية، وذكرت القناة الـ12 أن السلطات الإسرائيلية عبرت هي الأخرى عن قلقها من أن تفاصيل قدرات هذه الطائرات المتقدمة قد تتسرب إلى البلدان المجاورة.

ولفتت الصحيفة إلى أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أقدم -وفي خطوة تنم عن قطيعة كبيرة مع حليف قديم- على استبعاد تركيا من برنامج أف 35 ردا على شرائها نظام الدفاع الصاروخي الروسي.

وكانت تركيا -التي طلبت أكثر من 100 من طائرات أف 35 مقابل 1.4 مليار دولار- قد رفضت المزاعم بأن نظام الدفاع الروسي سيمثل خطرا على أمن الطائرات الحربية الأميركية، وحثت واشنطن على التراجع عن قرارها.

وقد تم تطوير الجيل الخامس من طراز أف 35 أداة تفوق الجيش الأميركي، ليس فقط لقدرة هذه الطائرة الهجومية ولا لكونها طائرة شبح، بل أيضا لقدرتها على الاتصال بطائرات أخرى وتشكيل شبكة لتبادل المعلومات.

وقد طلبت إسرائيل شراء 50 طائرة مقاتلة من طراز أف 35 شركة الدفاع الأميركية لوكهيد مارتن، وقد تسلمت منها حتى الآن 16 طائرة، ومن المقرر وصول الطائرات المتبقية على دفعات حتى عام 2024.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة