استئناف محادثات واشنطن وطالبان بالدوحة

طالبان في محادثات سلام بالدوحة (رويترز)
طالبان في محادثات سلام بالدوحة (رويترز)

استؤنفت اليوم الثلاثاء في العاصمة القطرية الدوحة الجولة السابعة من المفاوضات بين حركة طالبان والوفد الأميركي بقيادة زلماي خليل زاد، حيث يسعى الطرفان للتوصل إلى اتفاق سلام واضح.

وكانت مفاوضات الطرفين قد تأجلت يومين لتمكين وفد من طالبان من حضور المؤتمر الأفغاني للحوار الذي انعقد في الدوحة برعاية قطرية وألمانية وأكدت الدوحة نجاحه.

وطوال الأسبوع الماضي، استمرت المفاوضات وسجلت تقدما بشأن أربع نقاط هي موضوع انسحاب القوات الأميركية من أفغانستان وضمان عدم شن هجمات على المصالح الأميركية وحلفائها ووقف إطلاق النار والحوار مع الحكومة الأفغانية.

وقال مسؤولون إن الولايات المتحدة وطالبان أقرب ما يكون إلى التوصل لاتفاق من المتوقع أن يستند إلى تعهد من واشنطن بسحب قواتها مقابل تعهد من الحركة بعدم السماح باستخدام أفغانستان قاعدة للإرهاب.

وتشير إحصاءات الأمم المتحدة إلى أن 2018 شهد مقتل 3804 مدنيين، بينهم أكثر من تسعمئة طفل، كما أصيب سبعة آلاف، ليكون بذلك العام الأكثر دموية بالنسبة للمدنيين خلال الصراع في أفغانستان.

اتفاق واضح
وتسيطر طالبان وتبسط نفوذها حاليا على مساحات من الأراضي أكبر من أي وقت مضى منذ الإطاحة بها من السلطة عام 2001.

الأسبوع الماضي، قال كبير المفاوضين الأميركيين إن الجولة الأحدث من المفاوضات التي بدأت في 29 يونيو/حزيران كانت "أكثر جلسة مثمرة" منذ بدء عملية التفاوض العام الماضي.

وذكر مسؤول أوروبي كبير منخرط في المفاوضات أن "الجولة السابعة الحالية للمحادثات ستتواصل حتى يتوصل الجانبان لاتفاق واضح".

وقال "الساحة مهيأة الآن لتسوية سياسية بين الولايات المتحدة وطالبان.. يمكن أن نتوقع إعلانا من الولايات المتحدة بشأن سحب قواتها قريبا جدا".

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قال هذا الشهر إنه يريد سحب قواته من أفغانستان لكنه قلق من أن يؤدي الغياب العسكري الأميركي لاستخدام هذا البلد قاعدة لشن هجمات إرهابية على الولايات المتحدة.

كما أوضح وزير الخارجية مايك بومبيو مؤخرا أن بلاده تريد إبرام اتفاق مع طالبان بحلول أول سبتمبر/أيلول قبل الانتخابات الرئاسية الأفغانية المقررة نهاية ذلك الشهر.

المصدر : الجزيرة + وكالات