ظروف مأساوية بمراكز الاحتجاز.. الأمم المتحدة مصدومة من تعامل واشنطن مع المهاجرين

مراكز احتجاز المهاجرين على الحدود الأميركية المكسيكية تعاني من اكتظاظ ونقص الاحتياجات الأساسية (رويترز)
مراكز احتجاز المهاجرين على الحدود الأميركية المكسيكية تعاني من اكتظاظ ونقص الاحتياجات الأساسية (رويترز)

أعربت الأمم المتحدة اليوم الاثنين عن صدمتها العميقة من طريقة التعامل مع الأطفال في مراكز احتجاز المهاجرين بالولايات المتحدة، جاء ذلك في بيان صادر عن المفوضة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشيليت.

وقالت باشيليت إنها كطبيبة أطفال وأم ورئيسة دولة سابقة "أشعر بصدمة عميقة جراء إجبار الأطفال على النوم على الأرض في مراكز مكتظة" بدون إمكانية الحصول على رعاية صحية أو طعام، ضمن ظروف صرف صحي سيئة.

وكان مجموعة من نواب الكونغرس الديمقراطيين ومنظمات الحقوق المدنية أعربت عن قلقها إزاء أوضاع مراكز الاحتجاز على الحدود الأميركية المكسيكية التي تعاني من اكتظاظ كبير ونقص بالغذاء والماء والاحتياجات الأساسية الأخرى.

ونشر المفتش العام بوزارة الأمن الداخلي الأسبوع الماضي صورا لبعض مراكز الاحتجاز في وادي ريو غراندي بولاية تكساس، تظهر استضافة أعداد تتجاوز طاقتها الاستيعابية.

ويقطع عدد كبير من المهاجرين من دول أميركا الوسطى مئات الكيلومترات بهدف الوصول للولايات المتحدة، حيث يأملون الحصول على حياة آمنة بعيدة عن الفقر الذي يثقل كاهل بلادهم.

ويتعرض الرئيس الأميركي دونالد ترامب لموجة انتقادات عنيفة بسبب موقفه الصارم تجاه الهجرة بشكليها القانوني وغير القانوني، لا سيما بعد وفاة عدد من المهاجرين المحتجزين بالمراكز الأمريكية جراء الظروف السيئة.

المصدر : وكالات