مملوك نائبا له.. الأسد يجري تغييرات واسعة في قيادات أجهزته الأمنية

Syrian President Bashar al-Assad meets with Syrian army soldiers in eastern Ghouta, Syria, March 18, 2018. SANA/Handout via REUTERS ATTENTION EDITORS - THIS IMAGE HAS BEEN SUPPLIED BY A THIRD PARTY. REUTERS IS UNABLE TO INDEPENDENTLY VERIFY THIS IMAGE.
النظام السوري لا يعلن في العادة عن التغييرات في أجهزته الأمنية (رويترز)

تداولت مواقع صحفية سورية وحسابات مؤيدة للنظام على مواقع التواصل أن الرئيس بشار الأسد أجرى تغييرات مهمة طالت قيادات بارزة في الأجهزة الأمنية.

ونقل السفير السوري السابق في الأردن بهجت سليمان أن التعيينات الجديدة شملت تعيين اللواء ناصر العلي رئيسا لشعبة الأمن السياسي خلفا للواء حسام لوقا الذي عُين مديرا لإدارة المخابرات العامة أو ما يُعرف بأمن الدولة، خلفا للواء ديب زيتون.

كما شملت التغييرات الجديدة تعيين اللواء ناصر ديب مديرا لإدارة الأمن الجنائي خلفا للواء صفوان عيسى، وتعيين اللواء غسان جودت إسماعيل مديرا لإدارة المخابرات الجوية، الجهاز الأمني الأكثر شهرة في البلاد.

كما ذكرت صفحات موالية للنظام السوري عبر موقع فيسبوك اليوم الاثنين، أن الأسد عين اللواء علي مملوك نائبا له للشؤون الأمنية.

وسبق أن فرض الاتحاد الأوروبي على مملوك عقوبات اقتصادية بسبب تورطه في أعمال عنف ضد المتظاهرين. وبموجب تلك العقوبات، يمنع على دول الاتحاد الأوروبي التعامل مع مملوك والسماح له بدخول أراضيها.

وتأتي التغييرات الأمنية الجديدة -وفقا لمصادر صحفية- في إطار تغييرات واسعة أجراها النظام السوري على قيادة أفرع المخابرات الرئيسية في البلاد، وهو في العادة لا يعلن رسميا عن التعديلات التي تطال القوات الأمنية والعسكرية.

المصدر : مواقع إلكترونية + مواقع التواصل الاجتماعي

حول هذه القصة

blogs حافظ الأسد

لطالما تمتع حافظ الأسد بتقدير حسن بأوساط الدبلوماسية الغربية، وهو الذي يتحكم منذ عام 1970 بأقدار أحد أهم بلدان الشرق الأوسط وأكثرها حساسية، بتعداد سكانه 12 مليونا في ذلك الحين.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة