المسجد الأقصى.. توتر واعتقالات بمصلى باب الرحمة

جنود الاحتلال أخلوا المصلى لفترة ثم سمح للمصلين بدخوله تدريجيا (الجزيرة)
جنود الاحتلال أخلوا المصلى لفترة ثم سمح للمصلين بدخوله تدريجيا (الجزيرة)

سادت حالة من التوتر قبل قليل في منطقة باب الرحمة بالمسجد الأقصى المبارك، بعد إقدام شرطة الاحتلال على إزالة القواطع الخشبية التي تفصل النساء عن الرجال أثناء الصلاة داخل مصلى باب الرحمة.

واعتقلت الشرطة كلا من أحمد الشاويش وأحمد ركن وإبراهيم النتشة، كما أخلت المصلى لفترة ثم سمحت بدخول المصلين تدريجيا إليه حتى امتلأ بالوافدين لأداء صلاة العشاء.

ووفقا لشهود عيان، فإن الشرطة هددت الشبان بعدم رفع أصواتهم بالهتافات والتكبيرات بعد الصلاة.

يذكر أن شرطة الاحتلال تتعمد القيام بإجراءات استفزازية منذ أسبوع داخل الأقصى عموما، ومصلى باب الرحمة خصوصا، إذ إنها تقتحمه بالأحذية العسكرية تأكيدا على عدم تعاملها معه كمصلى.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

كان حارسا الأقصى عصام وعرفات يعلمان جيدا أن فتحهما مصلى باب الرحمة سيعرضهما للاعتقال والإبعاد، لكنهما اتجها بخطى واثقة صباح 24 فبراير/شباط وفتحا الباب وبعد ساعات حدث ما توقعاه.

المزيد من المسجد الأقصى
الأكثر قراءة