حملات الاعتقال والترحيل قريبة جدا.. ترامب يتوعد المهاجرين

ترامب جعل من التشدد إزاء الهجرة قضية جوهرية في رئاسته ومساعيه للفوز بولاية ثانية (رويترز)
ترامب جعل من التشدد إزاء الهجرة قضية جوهرية في رئاسته ومساعيه للفوز بولاية ثانية (رويترز)

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن حملات الاعتقال بهدف الترحيل الجماعي للمهاجرين ستبدأ "قريبا جدا"، وذلك في الوقت الذي تعهد فيه حقوقيون أميركيون مدافعون عن المهاجرين بالتصدي لضباط الهجرة.

وجعل ترامب من اتخاذ موقف متشدد من الهجرة قضية جوهرية في رئاسته وفي مساعيه للفوز بولاية ثانية في العام 2020.

وكان الرئيس الأميركي قد أجّل العملية الشهر الماضي بعد تسرب موعدها للصحافة، غير أنه قال يوم الاثنين الماضي إن الاعتقالات ستبدأ بعد عطلة عيد الاستقلال في الرابع من يوليو/تموز الجاري.

وقال يوم الجمعة للصحفيين في البيت الأبيض "ستبدأ قريبا جدا، لكني لا أسميها مداهمات، إننا سنبعد كل من جاؤوا بشكل غير قانوني على مدى سنين".

وقالت إدارة إنفاذ قوانين الهجرة والجمارك الأميركية الشهر الماضي إن المداهمات ستستهدف المهاجرين الذين لا يملكون وثائق والذين وصلوا في الآونة الأخيرة إلى الولايات المتحدة، وذلك بهدف كبح موجة تدفق المهاجرين عند الحدود الجنوبية الغربية.

وتعتبر الجماعات المدافعة عن حقوق المهاجرين أن التهديد الوشيك للمهاجرين الذين لا يملكون وثائق يضر بمجتمعاتهم وبالاقتصاد الأميركي، إذ إنه يجبر البالغين على التغيب عن العمل والأطفال على عدم الذهاب إلى المدرسة خشية القبض عليهم.

وقالت الناشطة إلسا لوبيز، التي تعمل لصالح منظمة "سوموس أون بويبلو أونيدو" المدافعة عن حقوق المهاجرين والعمال في ولاية نيو مكسيكو، "يجب أن نكون مستعدين، ليس فقط عندما يعلن ترامب الأمر، لأن هناك اعتقالات تتم كل يوم وهي في ازدياد".

وتتدفق أعداد متزايدة من المهاجرين نحو الولايات المتحدة من مناطق خارج أميركا الوسطى، من بينها الهند وكوبا وأفريقيا.

المصدر : الجزيرة + وكالات