مجزرة تاجوراء.. مجلس الأمن يدين ويدعو للتقيد بوقف إطلاق النار

مجلس الأمن دعا إلى التقيد بقرار حظر السلاح المفروض على ليبيا (رويترز)
مجلس الأمن دعا إلى التقيد بقرار حظر السلاح المفروض على ليبيا (رويترز)

أدان مجلس الأمن الدولي الهجوم الذي استهدف مركزا للمهاجرين غير النظاميين في تاجوراء شرق العاصمة الليبية طرابلس، وشدد على الحاجة إلى التزام جميع الأطراف في ليبيا بوقف إطلاق النار، وقالت منظمة الصحة العالمية إن عدد قتلى هجوم تاجوراء ارتفع إلى 53، ضمنهم ستة أطفال.

وشدد مجلس الأمن في بيان له على الحاجة لأن تلتزم جميع الأطراف بوقف إطلاق النار، وخفض التصعيد والعودة سريعا إلى الوساطة السياسية التي تقوم بها الأمم المتحدة.

وعبر المجلس عن دعمه الكامل لمبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا غسان سلامة، قائلا إن السلام الدائم والاستقرار في ليبيا يتحقق فقط عبر حل سياسي.

كما دعا المجلس الدول الأعضاء في الأمم المتحدة إلى احترام حظر السلاح المفروض على ليبيا بموجب قرار مجلس الأمن رقم 1970، وكان الحظر فرض عام 2011 لكنه انتهك مرات عدة في السنوات الماضية.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن عدد من أعضاء مجلس الأمن أن مضمون البيان نوقش في اجتماع للمجلس الأربعاء الماضي، لكن الولايات المتحدة أخرت تبني البيان من دون سبب واضح.

جثامين مهاجرين غير نظاميين قضوا في قصف جوي على مركز لإيوائهم شرق العاصمة الليبية (رويترز)

أوروبا وإيطاليا
وفي السياق نفسه، أدان مجلس الاتحاد الأوروبي الهجوم على مركز تاجوراء، قائلا إن كل أعمال العنف ضد المدنيين غير مقبولة، وإنه يتطلع إلى نتائج أي مهمة لتقصي الحقائق تقوم بها الأمم المتحدة.

ووصف ماتيو سالفيني نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية الإيطالي الهجوم بأنه جريمة حرب يعاقب عليها القانون الدولي، وصرح وزير الخارجية الإيطالي موافرو ميلينيزي خلال لقائه في روما عضو المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية أحمد امعيتيق بأن بلاده ستنسق مع الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة لمعاقبة المسؤولين عن الهجوم.

وتعيش ليبيا انقساما سياسيا واضطرابا أمنيا جراء الصراع على السلطة بين حكومة معترف بها دوليا في طرابلس وبين حكومة يدعمها مجلس النواب في شرق البلاد، وتفاقم الصراع في الفترة الأخيرة مع بدء قوات اللواء خليفة حفتر هجوما واسعا على العاصمة في 10 أبريل/نيسان الماضي بهدف السيطرة عليها، وهو ما أوقف مسار الحل السياسي للأزمة الليبية.

منظمة الصحة
وأعلن مكتب منظمة الصحة العالمية بليبيا -في تغريدة على حسابها في تويتر- أن حصيلة الضحايا منذ اندلاع الاشتباكات في جنوب طرابلس وصلت إلى قرابة ألف قتيل وأكثر من خمسة آلاف جريح، وذلك عقب ارتفاع عدد ضحايا القصف الجوي على مركز إيواء المهاجرين في تاجوراء -الذي وقع الثلاثاء الماضي- إلى 53 قتيلا و140 جريحا.

وقد اتهمت حكومة الوفاق الوطني قوات حفتر بالمسؤولية عن القصف، وهو ما نفاه المتحدث باسم هذه القوات اللواء أحمد المسماري.

ودفعت مجزرة تاجوراء حكومة الوفاق الوطني إلى دراسة اقتراح بإغلاق مراكز الإيواء، نظرا لعدم قدرة السلطات على ضمان أمنها واستمرار استهدافها عسكريا، وتفيد أرقام الأمم المتحدة بأن هناك 5700 مهاجر ولاجئ داخل مراكز الإيواء في مختلف أنحاء ليبيا.

المصدر : وكالات,الجزيرة