الانتخابات في موعدها.. الرئيس التونسي يوقع مرسوم دعوة الناخبين

في أول ظهور له بعد أزمته الصحية الأخيرة وقع الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي مرسوما رئاسيا لدعوة التونسيين للاقتراع في الانتخابات البرلمانية والرئاسية المقرر إجراؤها الخريف المقبل، لينهي بذلك حالة القلق التي سادت أياما عدة بشأن الاحتمالات والسيناريوهات السياسية التي يمكن أن تمضي فيها البلاد.

وقال السبسي في كلمة متلفزة لدى توقيعه المرسوم الجمعة "اليوم ثمة التزامات مرتبطة بالانتخابات.. إحنا ماشيين سواء كان ما يتعلق بالانتخابات الرئاسية والتشريعية والتجربة الديمقراطية بصفة عامة، لا بد أن نصدر الأوامر باش (حتى) الناخبين يؤدوا واجبهم".

وتؤكد هذه الخطوة عدم الاستجابة لدعوات تأجيل الانتخابات التي أطلقتها بعض الأصوات، والتي لقيت رفضا واسعا من قوى سياسية مختلفة، وعلى رأسها الأحزاب المشاركة في الحكم وعدد من أحزاب المعارضة.

وكانت الوعكة الصحية التي ألمت بالسبسي نهاية الشهر الماضي قد أثارت مخاوف لدى التونسيين من تعقيدات قد تحول دون إجراء الانتخابات المقررة في موعدها وتنعكس على المسار الانتقالي برمته.

سبعة ملايين ناخب
من جهتها، أعلنت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في تونس الجمعة أن أكثر من سبعة ملايين ناخب سجلوا أسماءهم للتصويت في الانتخابات البرلمانية والرئاسية المقبلة.

وقال رئيس الهيئة نبيل بفون في مؤتمر صحفي "نجحنا في تحدي تسجيل 1.5 مليون ناخب جديد، ولكن يبقى التحدي الأهم هو مراقبة الحملات الانتخابية".

وستجرى الانتخابات البرلمانية في تونس في السادس من أكتوبر/تشرين الأول المقبل، تليها الرئاسية في 17 نوفمبر/تشرين الثاني.

وأطلقت هيئة الانتخابات خلال رمضان الفائت حملة دعائية في محاولة لإقناع الشباب بتسجيل أسمائهم للانتخابات، وكان عدد المسجلين حينها 5.7 ملايين ناخب من مجموع قاعدة انتخابية تضم 8.9 ملايين ناخب.

وسجل نحو مليون و455 ألفا و898 ناخبا جديدا أسماءهم للانتخابات البرلمانية - بينهم 54% نساء- استنادا إلى الإحصاءات التي نشرتها الهيئة الجمعة.

وحلت الفئة العمرية 18-35 عاما كأكبر نسبة للمسجلين الجدد على لوائح الانتخابات، بنحو 63%.

المصدر : الجزيرة