قصف بالصواريخ الفراغية والفوسفور وتفجيرات بشمال وجنوب سوريا

تفجيرات ضربت بلدة الباب بريف حلب (الأناضول)
تفجيرات ضربت بلدة الباب بريف حلب (الأناضول)
واصلت قوات النظام السوري وحليفه الروسي قصف مناطق في ريفيْ حماة وإدلب (شمالي سوريا) بوتيرة أقل نسبيا من الأسابيع الماضية، كما تواصلت الاشتباكات بريف حماة الشمالي رغم تراجع حدتها الأيام القليلة الماضية.

وبينما تراجعت وتيرة الغارات الجوية التي تنفذها طائرات النظام السوري وروسيا في إطار حملة عسكرية واسعة بدأت نهاية أبريل/نيسان الماضي، استمر القصف البري بالصواريخ والمدافع مخلفا المزيد من الدمار والإصابات بين المدنيين، وشملت الأسلحة المستخدمة ذخائر محرمة دوليا، وفق مصادر محلية.

وقال ناشطون إن قوات النظام السوري قصفت الليلة الماضية بلدة الحويجة في سهل الغاب بريف حماة الشمالي بصواريخ تحوي مادة الفوسفور الأبيض المحرمة دوليا مما أسفر عن اشتعال حرائق.

وفي نفس الوقت ألقت طائرات تابعة للنظام السوري أمس صواريخ فراغية وقنابل عنقودية على كفرسجنة، وشمل القصف مناطق أخرى بريف إدلب بينها خان شيخون ومعرة النعمان وحيش والهبيط.

وأفاد ناشطون بأن طائرات روسية شاركت في القصف الذي أوقع عدة جرحى بينهم ثلاثة اصيبوا في مدينة معرة النعمان.

كما تحدثوا عن إطلاق قوات النظام مئات القذائف والصواريخ الليلة الماضية على بلدات خاضعة للمعارضة المسلحة في ريف حماة الغربي بينها الجبين وتل ملح واللطامنة وكفرزيتا.

وبالتزامن، استهدفت المعارضة المسلحة بالصواريخ مواقع لقوات النظام السوري في قرية العزيزية بريف حماة الغربي، وبلدة كفرنبودة بالريف الشمالي بمدافع الهاون.

وبعد شهر على بدء العملية العسكرية الواسعة بدعم من الطيران الروسي ومجموعات مسلحة موالية لإيران، تمكنت قوات النظام السوري من انتزاع بلدتي كفرنبودة وقلعة المضيق من المعارضة المسلحة، وحاولت اجتياح مناطق أخرى.

بيد أن المعارضة المسلحة، بما فيها هيئة تحرير الشام، شنت هجمات مضادة واسترجعت بلدات بينها الجبين وتل ملح اللتان تتركز المعارك بالقرب منهما. 

وخلفت الحملة العسكرية أكثر من 2100 قتيل بينهم نحو 550 مدنيا -ثلثهم تقريبا من الأطفال- وأجبرت نحو 350 ألف شخص على النزوح. 

غارة ليلية سابقة على ريف إدلب شمالي سوريا (الأناضول)

تفجيرات
على صعيد آخر، قتل ما لا يقل عن شخصين وأصيب نحو ثلاثين في تفجيرات ضربت أمس بلدتي الباب وقباسين الواقعتين ضمن مناطق درع الفرات التابعة للمعارضة السورية المسلحة بريف حلب الشرقي.

من جهة أخرى، أفادت وسائل إعلام رسمية سورية بأن تفجيرا بواسطة دراجة مفخخة وقع أمس بمدينة السويداء (جنوبي سوريا) وأسفر عن قتلى وجرحى من المدنيين.

ونقلت وكالة الأنباء السورية عن مصدر طبي أن ثلاثة قتلوا في التفجير الذي وصفته بالإرهابي، في حين تحدثت مصادر أخرى عن خمسة قتلى. والهجوم هو الأول منذ التفجير الذي وقع قبل نحو عام وتبناه تنظيم الدولة الإسلامية.

المصدر : وكالات,مواقع التواصل الاجتماعي,الجزيرة