عـاجـل: مصادر ميدانية للجزيرة: تعزيزات للنخبة الشبوانية المدعومة إماراتيا بمحيط عتق مركز محافظة شبوة جنوبي اليمن

آخرها من مأرب.. لماذا تسارعت وتيرة الانسحابات الإماراتية من اليمن؟

خلال تدريب قوات يمنية موالية للإمارات في عدن (الأوروبية-أرشيف)
خلال تدريب قوات يمنية موالية للإمارات في عدن (الأوروبية-أرشيف)

الجزيرة نت-خاص

بعد أيام قليلة من سحب الإمارات أجزاء كبيرة من قواتها ومعداتها العسكرية المشاركة ضمن عمليات التحالف من مدينة عدن (جنوبي اليمن) والساحل الغربي على البحر الأحمر، بدأت أيضا الخميس سحب قواتها من مدينة مأرب (وسط البلاد).

حدثت هذه التطورات المفاجئة دون أي تنسيق مع الحكومة الشرعية أو الجيش اليمني، حسب مصدر حكومي تحدث للجزيرة نت؛ الأمر الذي أثار عددا من التساؤلات عن أسباب اتخاذ أبو ظبي هذه الخطوات وتوقيتها ودوافعها وتداعياتها على المشهد اليمني بشكل عام.

ولمعرفة دوافع هذا الانسحاب من مأرب كما يطلق عليه البعض، أو كما يراه آخرون إعادة انتشار وتموضع للقوات؛ قال الخبير العسكري اليمني علي الذهب إن ما يحدث انسحاب شامل من اليمن في الوقت الراهن، وما يجري مدفوع بعدة مؤثرات.

ومن بين تلك المؤثرات -حسب حديث الذهب للجزيرة نت- رد الفعل تجاه مطالب مكونات وقوى تنتمي لقوى ثورة الشباب السلمية في 2011 التي تضعها الإمارات في ميزان واحد مع الحوثيين.

مأرب تحولت خلال السنوات الأخيرة إلى عاصمة عسكرية للحكومة اليمنية الشرعية (الجزيرة)

وأوضح أن سحب الإمارات أنظمة صواريخ باتريوت وغيرها من الأنظمة الدفاعية والقوات؛ يعد رفعا للغطاء عن تلك القوى السياسية التي يراد لها أن تكون عرضة لضربات الحوثيين.

وحسب الذهب، فإن هناك دوافع أخرى بعضها متعلق بإعادة التقاسم المبكر لمكاسب الحرب، وتوزيع مناطق النفوذ في اليمن، خاصة بعد أن بدت الفجوة واضحة في الخطاب الإعلامي غير الرسمي بين السعودية والإمارات.

ومن بين الأسباب أيضا عزل مدينة مأرب وتركها في مواجهة الحوثيين منفردة ومكشوفة، وربما هنالك ترتيب لعمل انقلابي أو تخريبي يفضي إلى واقع يرضي الإمارات وحلفاءها في حزب المؤتمر والمجلس الانتقالي التابع لهما، حسب الذهب.

فراغ كبير
ولمعرفة القوات التي من الممكن أن تأخذ مكان القوات الإماراتية المنسحبة، تواصلت الجزيرة نت مع العقيد خالد الفرح نائب الناطق الرسمي باسم الجيش الوطني، الذي أكد أن هناك قوات سعودية جاهزة ستحل محل القوات الإماراتية، إضافة إلى قوات من الجيش اليمني.

بعد ساعات من انسحاب القوات الإماراتية الحوثيون يقصفون منزل محافظ مأرب (الجزيرة)

وفي تصريح آخر للجزيرة نت، قال قائد عسكري في الجيش الوطني بمحافظة مأرب إن تداعيات الانسحاب بالتأكيد ستنعكس سلبا في الواقع، وستتسبب في حدوث فراغ كبير، خاصة إذا لم يتم استبدال منظومة باتريوت الدفاعية.

وكانت الإمارات سحبت مؤخرا هذه الصواريخ بعد أن كانت استقدمتها في سبتمبر/أيلول 2015 عندما قُتل عشرات الجنود التابعين للتحالف السعودي الإماراتي إثر هجوم صاروخي على موقع انتشارهم في المدينة.

وأضاف المسؤول العسكري (الذي فضل عدم ذكر اسمه) أن هذا الشرخ الحاصل في سير معركة الحرب واستعادة الدولة اليمنية يرجع لأسباب كثيرة؛ من بينها محاولات الإمارات خلال الفترات الأخيرة "شيطنة" بعض الأطراف اليمنية، والعمل في مسار منفصل عن توجهات السعودية، التي من الواضح أنه بات بينهما صراع خفي سببه تقاسم المصالح والنفوذ بالبلاد.

التخلص من الحرب
وبينما أكدت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية أن الإمارات تسعى من وراء هذه الانسحابات للهروب من مستنقع حرب اليمن؛ استبعد العميد اليمني محمد جواس أن تكون هناك -بالمفهوم العسكري- انسحابات عسكرية للقوات المسلحة الإماراتية نتيجة الفشل في الحرب.

 جواس: ليست هناك انسحابات
بالمعنى العسكري (الجزيرة)

وذكر جواس في حديثه للجزيرة نت أن ما يحدث هو عملية نقل للصواريخ المضادة للأجسام الطائرة من مأرب إلى عدن وضواحيها، تحسبا لعمليات استهداف حوثية بالطائرات المسيرة المفخخة للمنطقة العسكرية في عدن والمنشآت الحكومية.

وشكك في ما تناولته "وول ستريت"، لأن القوة المتواجدة في الإمارات كافية لصد أي هجمات عليها، وما هو موجود في اليمن يعد في الأصل قوة فائضة، والحال نفسها أيضا للمملكة العربية السعودية التي تمتلك قوات على حدودها مع العراق أكثر من القوات المتواجدة مع الحدود اليمنية.

توقيت الانسحاب
وعن اختيار هذا التوقيت للانسحاب، قال جواس إن ذلك مرتبط بمدة الحرب، وإن دخول الصراع والحرب السنة الخامسة ستنتج عنه عواقب تتجاوز النتائج على الأرض.

المودع: الإمارات تريد تركيز تواجدها في مناطق معينة كعدن وسقطرى (مواقع التواصل)

بدوره، يرى المحلل السياسي عبد الناصر المودع أن من الصعب الحديث عن انسحاب، وأن المسألة تبدو أشبه ما تكون بتقليص وجود للقوات في بعض المناطق وإعادة الانتشار في مناطق أخرى.

ويضيف للجزيرة نت أن دوافع هذه الخطوات قد تعود إلى رغبة الإمارات في تركيز اهتمامها على مناطق معينة تعتقد أنها أهم لها، مثل مناطق الجنوب، وتحديدا المناطق الساحلية وجزيرة سقطرى.

ويشير المودع إلى أن خطوات الإمارات هذه تؤكد صعوبة تمرير أجندتها وكلفتها في اليمن، التي قد تدفع مستقبلا إلى الانسحاب الكامل في حال زادت الكلفة السياسية والاقتصادية لبقائها، وهو أمر متوقع بالنظر إلى حالة الفوضى المتفاقمة التي تعيشها اليمن.

المصدر : الجزيرة