بعد أن أخلت محكمة سبيلها.. النيابة المصرية تقرر حبس علا القرضاوي في قضية جديدة

السلطات المصرية أوقفت علا القرضاوي وزوجها حسام خلف في الثلاثين من يونيو/حزيران 2017 (مواقع التواصل)
السلطات المصرية أوقفت علا القرضاوي وزوجها حسام خلف في الثلاثين من يونيو/حزيران 2017 (مواقع التواصل)

أحمد حسن-القاهرة

قررت نيابة أمن الدولة المصرية حبس السيدة علا ابنة الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي الرئيس السابق للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في قضية جديدة.

جاء ذلك بعد يوم واحد من قرار محكمة جنايات القاهرة إخلاء سبيلها بتدابير احترازية بعد مرور عامين على حبسها احتياطيا دون محاكمة.

وقال أحمد ماضي عضو هيئة الدفاع عن علا على صفحته بموقع فيسبوك إن "نيابة أمن الدولة اتهمت علا القرضاوي في قضية جديدة بالانضمام وتمويل جماعة إرهابية عن طريق استغلال علاقتها في السجن".

وأضاف أنه تقرر حبسها 15 يومًا، مشيرًا إلى أن موكلته قررت الدخول في إضراب مفتوح عن الطعام.

وفي الثلاثين من يونيو/حزيران 2017 أوقفت السلطات المصرية علا وزوجها حسام خلف القيادي في حزب الوسط إثر اتهامهما بالانتماء لجماعة أُسست بمخالفة القانون (في إشارة إلى جماعة الإخوان المسلمين)، و"التخطيط لتنفيذ عمليات إرهابية تستهدف الأمن ومؤسسات الدولة"، ومنذ ذلك الحين يُجدد حبسهما بشكل دوري، رغم نفيهما هذه التهم.

وتطالب أسرة علا بإطلاق سراحها وسراح زوجها حسام بعد أن أكملا عامين من الحبس الاحتياطي.

ووفق مقطع فيديو لآية ابنة حسام خلف، فقد أكمل والداها الأحد الماضي عامين في الحبس الاحتياطي "دون أن تثبت بحقهما أي تهمة أو تظهر دلائل تدينهما".

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة