فورين بوليسي: مجلس الشيوخ يسعى لمنع تزويد السعودية بتقنيات نووية

فان هولين: إدارة ترامب لم تكن شفافة مع الكونغرس بشأن دفعها لنقل التكنولوجيا النووية إلى السعودية (الجزيرة)
فان هولين: إدارة ترامب لم تكن شفافة مع الكونغرس بشأن دفعها لنقل التكنولوجيا النووية إلى السعودية (الجزيرة)

كشفت مجلة فورين بوليسي أن عضوي مجلس الشيوخ الأميركي السيناتور الجمهوري ليندزي غراهام والديمقراطي كريس فان هولين يعملان على صياغة مشروع قانون يهدف لعرقلة تزويد السعودية بتقنيات ومعدات نووية.

وتنص النسخة الأولية من التشريع -حسب ما أوردته المجلة- على منع بنك الاستيراد والتصدير الأميركي من تمويل نقل معدات وتقنيات نووية إلى السعودية، في غياب اتفاقات تعاون نووي بين البلدين، وعدم تبني الرياض المقاييس الدولية للحد من انتشار السلاح النووي.

وفي مقابلة هاتفية مع المجلة، علق السيناتور فان هولين بقوله إنه "ينبغي عدم السماح مطلقا بوقوع المواد النووية في الأيدي الخطأ، وبالتأكيد ولي العهد السعودي وهذا النظام قد أظهرا أنهما لا يمكن الوثوق بهما".

ويأتي التشريع الجديد في أعقاب تقرير جديد مفاجئ من لجنة الرقابة في مجلس النواب يزعم أن صديق ترامب القديم رجل الأعمال الثري توماس باراك يستخدم علاقاته في البيت الأبيض، لتعزيز صفقات تجارية مربحة بشأن الطاقة النووية في السعودية.

ويكشف التقرير -الذي أصدره الديمقراطيون في لجنة الرقابة أول أمس الاثنين- كيف تستخدم مصالح الشركات والمصالح الأجنبية سبلها الفريدة للترويج لنقل التكنولوجيا النووية الأميركية إلى السعودية، كما قال الرئيس الديمقراطي للجنة إيليا كامينغز في بيانه.

ووفقا لمسودة حصلت عليها المجلة، سيمنع فان هولين وغراهام بنك الاستيراد والتصدير من تمويل مثل هذه التحويلات إلى السعودية ما لم تتخلَ الرياض عن تخصيب اليورانيوم وإعادة معالجته، وتبرم اتفاقية تعاون نووي متماشية مع قانون الطاقة الذرية الذي ينظم الطاقة النووية المدنية، وتتبنى بروتوكولات حماية إضافية متماشية مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وقال فان هولين إن إدارة ترامب لم تكن شفافة مع الكونغرس بشأن دفعها لنقل التكنولوجيا النووية إلى السعودية.

وكان السيناتور الديمقراطي تيم كين قد صرح الشهر الماضي بأن إدارة ترامب أعطت الضوء الأخضر لنقل الخبرة الفنية النووية إلى السعودية سبع مرات.

المصدر : فورين بوليسي

حول هذه القصة

قالت المفوضة الفرنسية المكلفة بالشؤون العراقية في لجنة المراقبة والتحقق التابعة للأمم المتحدة إن الإمارات العربية المتحدة وخصوصا دبي تشكل أحد أكبر مراكز الانتشار النووي على المستوى الدولي. وكان مشرف اتهم علماء بلاده بالتورط في نقل التكنولوجيا النووية للخارج بدافع مادي.

25/1/2004

تعتزم الولايات المتحدة الاستيضاح من الصين بشأن تعاون محتمل لها مع السعودية في مجال الصواريخ ومع باكستان فيما يتعلق بالتكنولوجيا النووية والصواريخ رغم وعود بكين بالحد من انتشار الأسلحة. ومن المقرر أن تثيير واشنطن هذا الأمر مع بكين هذا الأسبوع.

16/2/2004

استهل الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي جولته الخليجية بالسعودية الأحد عارضا عليها التعاون النووي وتزويدها بالتكنولوجيا النووية المدنية، كما وقع أربع اتفاقيات مع المملكة، بينما تنتظر باريس توقيع عقود دفاعية واقتصادية تصل قيمتها أربعين مليار يورو.

14/1/2008
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة