الجزيرة نت عرّفت العالم بمأساته.. معتقل أميركي مصري يحاول الانتحار

                                                                     عمر مازن-الجزيرة نت

ذكر مركز النديم لمناهضة العنف والتعذيب في مصر أن خالد حسن الأميركي من أصل مصري، المعتقل منذ عام ونصف العام، حاول الانتحار أمس الأول بقطع معصم يده اليسرى قبل أن ينقذه زملاؤه الذين نبهوا سلطات سجن طرة.
وعلمت الجزيرة نت أن الرجل البالغ 41 عامًا نقل إلى مستشفى السجن بعيد ظهر الاثنين فاقد الوعي حيث تم إسعافه وتضميد جراحه.

وقد حاول حسن قطع معصم يده اليسرى بآلة حادة مستغلا انشغال زملائه الذين فوجئوا به مضرجا بدمائه مما تسبب في حالة شديدة من الهلع. وأضاف بيان المركز الحقوقي أن حسن نُقل إلى مستشفى السجن وتم تعويض ما فقده من دم بالمحاليل اللازمة حيث وجد في جسمه جرحان قطعيان.

الحالة الثانية
وذكر بيان النديم -الذي اعتمد على رسالة مسربة من داخل سجن طرة- أن حالة حسن الثانية خلال شهرين لأحد معتقلي سجن طرة، حيث حاول أسامة مراد ذبح نفسه بسبب منع الزيارة وتضييق الأوضاع عليه.

وقال مصدر مطلع للجزيرة نت إن سلطات السجن شددت من تضييقها على حسن عقب تحقيق إخباري للجزيرة نت عن حالته، تضمن فيديو تم تسريبه يشرح فيه ظروف اعتقاله وتعذيبه. وبحسب مصادر من داخل السجن منعت السلطات الزيارة تمامًا عنه منذ نشر التحقيق نهاية مايو/أيار الماضي.

حاول شقيق حسن والمقيم بالولايات المتحدة زيارته الشهر الماضي إلا أن السلطات رفضت رغم محاولته التي تكررت أربع مرات

وبحسب المصدر، فقد حاول شقيقه المقيم بالولايات المتحدة زيارته خلال الشهر الماضي إلا أن السلطات رفضت السماح له على الرغم من محاولته أربع مرات. يذكر أن القانون المصري يقضي بحق السجناء في زيارات عائلية أسبوعية أثناء مراحل التقاضي وقبل إصدار الحكم.

التضييق الذي يتعرض له حسن -بحسب المصدر- امتد ليشمل تفتيش زنزانته بشكل دوري ومكثف، وتجريده من متعلقاته.

وكان حسن -الذي كان يتعاطى أدوية مضادة للاكتئاب قبل اعتقاله- قد قال للجزيرة نت إن ضباط الأمن الوطني بالسجن يتعمدون مضايقته بشكل خاص ومستمر، وتعذيبه نفسيا من خلال الضغط عليه وزملائه بالزنزانة.

وعرض تحقيق الجزيرة نت ملابسات توقيف حسن بالإسكندرية قبل عام ونصف العام وتعريضه لأشد أنواع التعذيب والانتهاك الجسدي والجنسي، وإجباره على الاعتراف بتهم ملفقة من بينها التخابر مع دولة أجنبية والانضمام لتنظيم الدولة الإسلامية وتمويل منظمات إرهابية والتخطيط لتفجير منشآت عسكرية.

وكانت منظمة هيومن رايتس ووتش قد أصدرت في 11 أكتوبر/تشرين الأول الماضي بيانا بشأن حالة حسن، إلا أن السلطات نفت رسميا عبر الهيئة العامة للاستعلامات احتجازه فترة طويلة بين 8 يناير/كانون الثاني و3 مايو/أيار 2018.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة