مؤتمر يمني جنوبي بالأردن يتحول إلى لقاء تشاوري

جانب من اللقاء التشاوري لشخصيات يمنية جنوبية في العاصمة الأردنية (الجزيرة)
جانب من اللقاء التشاوري لشخصيات يمنية جنوبية في العاصمة الأردنية (الجزيرة)

تحول مؤتمر يمني حضره قادة سياسيون من الجنوب اليمني في العاصمة الأردنية عمان إلى لقاء تشاوري، فالمؤتمر الذي نظمه المعهد الأوروبي للسلام بالتعاون مع مكتب مبعوث الأمم المتحدة لليمن مارتن غريفيث لم يستكمل مهامه كما كان مقررا له.

وقالت مصادر للجزيرة إنه بسبب عدم تنسيق الجهة المنظمة بشكل مسبق مع السلطات الأردنية، فقد تحول المؤتمر الجنوبي اليمني إلى لقاء تشاوري بعكس ما كان مقررا له.

وقال القيادي الجنوبي أحمد عمر بن فريد في تغريدة على تويتر إنه لم يسمح للقاء أن يعقد، مضيفا أن المنع هو أفضل نتيجة للقاء.

واختتم المؤتمر في العاصمة الأردنية بحضور قيادات سياسية من المكونات الجنوبية اليمنية، أبرزها رئيس الوزراء اليمني السابق حيدر أبو بكر العطاس، كما شارك فيه عضوان من المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا، وهما مراد الحالمي وصالح بن فريد، وقياديان جنوبيان مقربان من السعودية والحكومة اليمنية.

المجلس الانتقالي
وكانت أنباء ذكرت أن المجلس الانتقالي الجنوبي عارض حضور عضوين من أعضائه في المؤتمر، لكن الناطق باسم المجلس نزار هيثم نفى معارضة المجلس للقاء في الأردن، قائلا في تغريدة على تويتر إنه لا يوجد للمجلس تصريح أو بيان رسمي بشأن لقاء الأردن التشاوري، وإن "التوفيق حليف كل من يعمل ويلتقي وفق مبادئ وأهداف تستند على الإرادة الشعبية الجنوبية".

وقال مشاركون في المؤتمر إنه من المقرر أن تستكمل النقاشات في سبتمبر/أيلول المقبل في العاصمة الأردنية بمشاركة جميع المكونات الجنوبية.

يذكر أن المجلس الانتقالي الجنوبي يدعو إلى انفصال جنوب اليمن، ويقول إنه في حل من أي التزام تجاه حكومة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، بل يسعى المجلس بقيادة عيدروس الزبيدي للانقلاب على الحكومة اليمنية بعد تهديده بالسيطرة على المواقع الحكومية الحيوية بالقوة، وتلويحه بإعلان انفصال الجنوب.

المصدر : الجزيرة