وتيرة إعدامات غير مسبوقة.. دعوات لمقاطعة قمة العشرين بالسعودية

النيابة العامة السعودية طالبت بالقتل تعزيرا لعدد من الدعاة وبينهم الشيخ سلمان العودة (الجزيرة)
النيابة العامة السعودية طالبت بالقتل تعزيرا لعدد من الدعاة وبينهم الشيخ سلمان العودة (الجزيرة)

دعت المحامية في محكمة الجنايات الدولية البارونة هيلينا كينيدي دول مجموعة العشرين إلى مقاطعة القمة المزمعة في السعودية العام المقبل، مشيرة إلى ارتفاع أحكام الإعدام بالمملكة بشكل كبير.

وفي مؤتمر صحفي عقدته في لندن، أشارت كينيدي -وهي عضو بمجلس اللوردات ومستشارة لملكة بريطانيا- إلى أن السلطات السعودية نفذت خلال عام 2019 حتى الآن 134 حكما بالإعدام.

وشملت عمليات الإعدام 37 معارضا سياسيا تم إعدامهم جماعيا، وستة من هؤلاء كانوا أطفالا حين وقوع الجريمة المزعومة، وأغلب الإعدامات تمت لشيعة سعوديين من المنطقة الشرقية.

ولفتت كينيدي -التي أعدت تقريرا بطلب من المنظمة العربية لحقوق الإنسان- إلى وجود عمليات فساد وإجراءات غير قانونية تحدث في السعودية.

من جهتها، سلطت الكاتبة دانيا عقاد في موقع "ميدل إيست آي" البريطاني الضوء على دعوة كينيدي، ولم تستبعد أن يفوق معدل عمليات الإعدام هذ العام كل الأرقام المسجلة سابقا إذا استمرت بوتيرتها الحالية، وأشارت إلى أن من بين المهددين بالإعدام الداعية المعتقل سلمان العودة.

وقرّرت محكمة سعودية خلال جلسة سرية الأحد تأجيل محاكمة العودة، حيث تطالب النيابة فيها بالقتل تعزيرا، إلى ديسمبر/كانون الأول المقبل، ولم يحضر الداعية الجلسة، حسب ما أفاد به نجله.

وكانت منظمة العفو الدولية عبرت عن قلقها البالغ من احتمال الحكم على الشيخ العودة وتنفيذ الحكم بحقه، وطالبت بإطلاق سراحه فورا دون قيد أو شرط.

وفي سبتمبر/أيلول 2017، أوقفت السلطات السعودية دعاة بارزين وناشطين في البلاد، أبرزهم: سلمان العودة وعوض القرني وعلي العمري، وسط مطالب من شخصيات ومنظمات دولية وإسلامية بضرورة إطلاق سراحهم.

المصدر : الصحافة البريطانية,الجزيرة