عـاجـل: مجلس الوزراء اليمني يحث على استمرار مؤسسات الدولة في عدن بعد تمرد المجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا

في الذكرى السادسة للانقلاب.. إخوان مصر يؤكدون ضرورة الاصطفاف الثوري

دعت جماعة الإخوان المسلمين في مصر من وصفتهم بالحريصين على مستقبل مصر إلى مائدة حوار عامة للعمل معا على كسر الانقلاب الذي أطاح بالرئيس الراحل محمد مرسي.

واستعرضت الجماعة -في بيان في الذكرى السادسة للانقلاب- ما وصفته بأكبر كارثة في تاريخ الشعب المصري، وهي إعلان جنرالات العسكر الانقلاب على إرادته الحرة بانتخاب أول رئيس مدني في تاريخ مصر، وإجهاض التجربة الديمقراطية التي أفرزتها ثورة 25 يناير، وتعطيل العمل بالدستور الذي استفتي عليه الشعب، وفق الجماعة.

وأشارت إلى أن مصر شهدت خلال السنوات الست الماضية ما أسمتها بأبشع صور القمع والقهر، وإهدار كرامة الإنسان، وبيع تيران وصنافير، والتنازل عن حقول الغاز في شرق البحر المتوسط لإسرائيل، وإضاعة حقوق مصر التاريخية في مياه النيل، كما جاء في البيان.

ودعت إلى الاتفاق على مشروع وطني جامع عابر للأيديولوجيات، انطلاقا من أهداف ثورة 25 يناير، وعلى قاعدة مقاومة الانقلاب سلميا حتى سقوطه.

وطالبت الجماعة بالقصاص لدماء الشهداء وتدويل قضيتهم، وتعويض أسرهم وجبر الضرر اللاحق بالمعتقلين والمطاردين على خلفية سياسية.

وخلصت إلى أن سقوط الانقلاب أمر حتمي وإن طال الزمن، وفق البيان.

وكان "المكتب العام لجماعة الإخوان المسلمين" أصدر بيانا آخر أعلن فيه تمسكه بالعمل الثوري لإسقاط الانقلاب العسكري، داعيا القوى السياسية والفرقاء داخل جماعة الإخوان إلى التوحد، وذلك بعد وفاة الرئيس المنتخب محمد مرسي داخل قاعة المحكمة.

يُشار إلى أن "المكتب العام للإخوان" تأسس في مواجهة ما يُعرف إعلاميا بجبهة القيادات التاريخية، بعد الخلاف الداخلي الذي شهدته الجماعة في مصر بشأن الموقف من اللجنة الإدارية العليا الثانية التي تشكلت في فبراير/شباط 2014 لتسيير الأعمال بديلا عن مكتب الإرشاد الذي اعتقل غالبية أعضائه منذ يوليو/تموز 2013.

المصدر : مواقع إلكترونية