لماذا تغضب تغريدات علاء مبارك النظام المصري؟

علاء مبارك (يمين) اعتاد مؤخرا على المشاركة بالتعليق على الأحداث الجارية، والظهور في المناسبات الاجتماعية والرياضية (رويترز)
علاء مبارك (يمين) اعتاد مؤخرا على المشاركة بالتعليق على الأحداث الجارية، والظهور في المناسبات الاجتماعية والرياضية (رويترز)

برر علاء مبارك -نجل الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك- حذفه تغريدة انتقد فيها تهديد وزيرة الهجرة بتقطيع المعارضين في الخارج، قائلا إنه يرفض الزج باسمه في الإساءة إلى مصر.

وتداول الآلاف عبر مواقع التواصل الاجتماعي تغريدة علاء مبارك التي انتقد فيها وزيرة الهجرة وطالب بمحاسبتها، إثر تسرب مقطع فيديو تتوعد فيه المصريين المعارضين بالخارج، وهو ما أثار ردود فعل غاضبة دفعت الوزيرة للاعتذار، مؤكدة أن هذا المقطع اجتزئ من سياقه.

وبعد حذف التغريدة، قال علاء مبارك "أعبر عن رأيي الشخصي بكل احترام، يرد البعض عليّ بالإساءة والتشهير، هؤلاء أتركهم لشأنهم، آخرون يستغلون تغريداتي للإساءة لبلدي، لهؤلاء أقول إن أي محاولة للزج باسمي في الإساءة لمصر، أمر أرفضه، مصلحة بلدي ومؤسساتها تأتي أولا، هكذا نشأت وتربيت، أي مراهنة على غير ذلك مصيرها الفشل".

يأتي ذلك في ظل تصاعد التوتر بين نجل مبارك ونظام الرئيس عبد الفتاح السيسي، حيث تقدم أمس محامٍ مقرب من النظام ببلاغ للنائب العام، يتهم فيه علاء مبارك بإثارة الرأي العام والتضامن مع جماعة إرهابية في هز الثقة بسمعة الدولة، بحسب نص البلاغ.
 
وجاء في البلاغ أن علاء مبارك يطرح العديد من التدوينات القصيرة على تويتر، يهاجم خلالها الدولة بشتى الطرق، فيقوم بمهاجمة مسؤول في الحكومة المصرية، ويسخر من المنظومة الرياضية، ويحاول تشويه قرارات الحكومة، وأصبحت تغريداته مادة خصبة يحتفي به إعلام جماعة الإخوان الإرهابية.

وبحسب نص البلاغ، فإن نجل مبارك أدين في العديد من القضايا من بعد ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011، وارتبط اسمه بالعديد من الجرائم التي ارتكبها إبان حكم والده، ولكنه لم يتعظ من ذلك.

في السياق ذاته، شنت جريدة "اليوم السابع" حملة شرسة ضد علاء مبارك، وهو ما دفع مغردين إلى اتهامه بالوقوف وراء وثيقة مسربة تظهر تعرض رئيس تحرير الجريدة خالد صلاح لاعتداء جنسي داخل قسم شرطة، وهو ما نفاه صلاح مؤكدا أن الوثيقة مزورة بوضوح، ونشر جواز سفره للتأكيد على اختلاف الاسم الوارد في الوثيقة عن اسمه الحقيقي.

واعتاد علاء مبارك مؤخرا على المشاركة بالتعليق على الأحداث الجارية والظهور في المناسبات الاجتماعية والرياضية، وهو ما اعتبره رواد مواقع التواصل الاجتماعي السبب الرئيسي وراء غضب السلطة التي لا ترغب في عودة عائلة مبارك للأضواء السياسية.

المصدر : الجزيرة