مسؤول آخر اختلف مع ترامب.. مدير المخابرات الأميركية يترك منصبه

Senate Intelligence Hearing- - WASHINGTON, USA - FEBRUARY 13: Director of National Intelligence Dan Coats testifies during a Senate Intelligence Committee hearing on the threats the U.S. is facing worldwide at the U.S. Capitol in Washington, USA on February 13, 2018.
كوتس كان على خلاف مستمر مع ترامب وفقا لتقارير صحفية أميركية (الأناضول)

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أمس الأحد أن مدير المخابرات الوطنية دان كوتس سيترك منصبه اعتبارا من 15 أغسطس/آب المقبل، وأنه سيرشح عضو الكونغرس جون راتكليف ليحل محله.

وجاء إعلان ترامب بعدما ترددت أنباء عن اتجاه كوتس للاستقالة في ظل خلافات مستمرة مع ترامب في ملفات عديدة، وفقا لوسائل إعلام أميركية.

واشتبك ترامب مرارا مع رؤساء أجهزة المخابرات الأميركية -بمن فيهم كوتس- حول قضايا عدة، بينها التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الأميركية لعام 2016، ونزع السلاح النووي لكوريا الشمالية، والملف الإيراني.

وقال في تغريدة على تويتر "يسرني أن أعلن أنني سأسمي عضو الكونغرس الموقر جون راتكليف من تكساس ليكون مديرا للمخابرات الوطنية". وأضاف أن راتكليف "سيقود"، وسيكون "ملهما بالعظمة للبلاد التي يحبها"، كما شكر دان كوتس على "خدمته العظيمة" للبلاد، وقال إنه سيعلن قريبا عن اسم القائم بأعمال المدير.

يشار إلى أن راتكليف عضو جمهوري في مجلس النواب الأميركي وله مقعد في كل من لجنة المخابرات ولجنة القضاء، وكان من أكثر النواب شراسة في استجواب المدعي الخاص السابق روبرت مولر أثناء جلسات الاستماع التي عقدت في الكونغرس الأسبوع الماضي بشأن التحقيق في قضية التدخل الروسي بالانتخابات الأميركية.

واتهم راتكليف مولر بأنه لم يمنح ترامب حقه في إجراءات التحقيق السليمة، قائلا إن الرئيس ليس فوق القانون "لكنه قطعا لا ينبغي أن يكون تحت القانون".

وقبل ذلك وجه راتكليف الانتقادات مرارا لمولر ولرئيس مكتب التحقيقات الاتحادي جيمس كومي الذي عزله ترامب، كما كان النائب الجمهوري مؤيدا قويا للرئيس.

وسيشكل رحيل دان كوتس من منصبه أحدث حلقة في سلسلة التغييرات في الإدارة الأميركية، فقد ترك منصبه في وقت سابق كل من وزير الدفاع جيمس ماتيس، ووزير الأمن الداخلي كيرستن نيلسن، ووزير الخارجية ريكس تيلرسون، فضلا عن الأمين العام السابق للبيت الأبيض جون كيلي.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

مع إعلان البيت الأبيض استقالة أقرب مستشارة للرئيس الأميركي دونالد ترمب، فإن 13 من أصل 23 شخصا أدوا اليمين الدستورية في دائرة ترمب قدموا استقالاتهم أو أقيلوا من مناصبهم.

1/3/2018
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة