ليلة قطع الرؤوس.. أعمال شغب بسجن برازيلي توقع 52 قتيلا

جثة قتيل سقط في أعمال عنف في أحد السجون البرازيلية نهاية مايو/أيار الماضي (رويترز)
جثة قتيل سقط في أعمال عنف في أحد السجون البرازيلية نهاية مايو/أيار الماضي (رويترز)

ذكرت سلطة السجون بولاية بارا البرازيلية أن ما لا يقل عن 52 نزيلا لقوا حتفهم، بينهم 16 قطعت رؤوسهم في أعمال شغب بدأت صباح اليوم الاثنين بالولاية الواقعة في شمال البرازيل.

وجرت المواجهات داخل سجن في مدينة ألتاميرا بولاية بارا البرازيلية في شمال البلاد، وقالت متحدثة باسم مصلحة السجون "إنها مواجهة بين أفراد عصابات متنافسة، وقد تم احتجاز حارسين قبل أن يتم الإفراج عنهما".

وفي أواخر مايو/أيار، قتل 55 سجينا في مواجهات استمرت يومين في العديد من سجون ولاية أمازونيا.

وفي بداية 2017، تسببت أعمال شغب دامية بمقتل نحو مئة سجين خلال شهر، وتنسب السلطات هذه المجازر إلى مواجهات بين عصابات متنافسة لتهريب المخدرات.

ويشكل شمال البرازيل منطقة إستراتيجية لنقل مادة الكوكايين التي مصدرها كولومبيا وفنزويلا وبوليفيا.

وفي عام 2016، أحصي وجود 727 ألف سجين في البرازيل، لتحل في المرتبة الثالثة عالميا من حيث عدد النزلاء في سجونها، علما بأن عدد سكانها يناهز 210 ملايين نسمة.

المصدر : وكالات