رسائل وذريعة للتخلص من الخصوم.. تفسيرات متباينة للسودانيين لمحاولة الانقلاب

للمرة الخامسة يعلن المجلس العسكري إحباط محاولة انقلاب منذ تسلمه السلطة في أبريل/نيسان (الأناضول)
للمرة الخامسة يعلن المجلس العسكري إحباط محاولة انقلاب منذ تسلمه السلطة في أبريل/نيسان (الأناضول)
الجزيرة نت-خاص
 
خبر السودانيون على مدى عقود الانقلابات العسكرية آخرها ما أعلنه المجلس العسكري الأربعاء عن إحباطه محاولة للاستيلاء على السلطة هي الخامسة منذ الإطاحة بنظام عمر البشير، وهي محاولات تباينت تفسيرات الشارع السوداني لها بين مصدق لها ومشكك فيها ورأى فيها ذريعة للتخلص من الخصوم.
 
فمنذ أول انقلاب على أول حكومة ديمقراطية عام 1958 بعد سنتين فقط من استقلال البلاد عام 1956، شهد السودان العديد من الانقلابات الناجحة والفاشلة، السمة البارزة فيها تحرك المدرعات تحت جنح الليل وبث الإذاعة صباحا لموسيقى الجيش المعروفة باسم "المارشات".
 
لكن في المحاولة الأخيرة -والتي قام بها بحسب بيان للقيادة العامة للجيش رئيس هيئة الأركان الفريق أول هاشم عبد المطلب وعدد من ضباط الجيش والمخابرات، وقيادات من الحركة الإسلامية وحزب المؤتمر الوطني- حمل ضباط من إدارة التوجيه المعنوي إلى القنوات تسجيلا للبيان الأول لقائد الانقلاب الفريق أول عبد المطلب.
 
وكانت هذه المرة الأولى التي يعلن فيها المجلس العسكري عن أسماء شاركت في محاولة انقلابية على عكس محاولات انقلابية سابقة أعلن إحباطها.
 
لكن ما يعزز الشكوك وفقا لكثيرين هو تطابق الآراء بأن المحاولة الأخيرة التي أعلن عنها المجلس العسكري ليست وليدة الساعة إذ حملت مجالس الخرطوم أخبارها منذ العاشر من يوليو/تموز الجاري.
 
والجديد وفقا لمصدر عسكري تحدث للجزيرة نت هو ما دار في سلاح المدرعات بضاحية الشجرة جنوبي الخرطوم حوالي الساعة 04:00 من فجر الأربعاء عندما رفض قائد ثاني المدرعات العميد عبد الباقي بكراوي تسلم مهام قائده اللواء نصر الدين عبد الفتاح بعد اعتقاله.

رسائل متعددة
وتساءل كثيرون عن الإعلان عن المحاولة الانقلابية بعد 15 ساعة من إحباطها، ولماذ أعلن عنها في هذا التوقيت بالذات، ووفقا لهؤلاء فإن "المجلس العسكري سبق وأن سرّب أثناء المفاوضات بين المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير حول الاتفاق السياسي الأسبوع الماضي معلومات تفيد بإفشال محاولة انقلابية والآن يعلنون عن محاولة أخرى على أعتاب بدء التفاوض حول الإعلان الدستوري يوم السبت".

ويقول خالد نوري من حركة "الإصلاح الآن" إن المحاولة كانت منذ نحو أسبوعين لكن الكشف عنها الآن له عدة أهداف منها رسائل للطرف الآخر المتمثل في قوى الحرية والتغيير المطالبة بالسلطة المدنية مفادها أنه لا غنى عن العسكريين.

ويضيف نوري للجزيرة نت أن من ضمن الأهداف أيضا تحسين صورة العسكر أمام الرأي العام بعد فض الاعتصام، حيث يظهر المجلس العسكري حاميا للثورة بتصفية الإسلاميين المتآمرين عليها.

أجندات خارجية
لكن الوزير السابق محمد عبد الله ود أبوك يعبر عن شكوكه حيال الانقلاب المحبط بقوله إن "الأمر مربك" لجهة أنه لا يوجد عاقل على مستوى العسكريين أو المدنيين يدبر انقلابا في ظل الرفض الشعبي لأي حكم عسكري إلى جانب الموقف الرافض للمجتمع الدولي.

ويلمح ود أبوك في حديث للجزيرة نت إلى أجندات خارجية وراء الأمر بقوله إن أي عمل وفقا لأي خطوط خارجية سيحيد بالثورة عن إرساء دولة القانون التي لا تأخذ الناس بالشبهات والشائعات والإقصاء ما سيدخل البلاد في نفق مظلم.

وعبر خالد نوري عن البعد الخارجي بشكل صريح عندما قال إن رئيس المجلس العسكري عبد الفتاح البرهان ونائبه محمد حمدان حميدتي استغلا ذريعة الانقلاب لتصفية الإسلاميين في الحياة السياسية تنفيذا لأجندة السعودية والإمارات اللتين تدعمان العسكر.

وفي السياق ذاته، حذرت الحركة الإسلامية -في بيان- المجلسَ العسكري من أن يكون الإعلان عن إحباط محاولة الانقلاب مطية لإنفاذ أجندات معلوم مصدرها أو أن يكون السودان ساحة تتبارى فيه أجهزة المخابرات العالمية ذات الأغراض المكشوفة.

ويحذر نوري من أن المستفيد الأكبر من هذه السيناريوهات هو حميدتي وينصح قوى الحرية والتغيير بالإسراع في تشكيل حكومة تحظى باعتراف المجتمع الدولي وتحصل على شرعية تقطع الطريق على أي انقلاب.

اجتماع عاصف
وعلى مستوى الجيش يرى ضباط في الخدمة ومتقاعدون استطلعتهم الجزيرة نت أن المحاولة الانقلابية الأخيرة وما سبقها من محاولات خلال الأربعة أشهر الماضية كانت مجرد ذرائع لتحجيم ضباط إسلاميين أو ناقمين على قوات الدعم السريع وقائدها.

ويقدم ضابط أحيل للتقاعد لتأييده الاحتجاجات التي أطاحت بالبشير، تفسيرا للإعلان عن إحباط انقلاب عبد المطلب بعد احتوائه في وقت سابق بقوله إن اجتماعا عاصفا ضم هيئة الأركان المشتركة هو ما ورطه في مواجهة البرهان وحميدتي.

ويقول الضابط إن الاجتماع رفض تدخل قائد قوات الدعم السريع في عمل هيئة الأركان بطلبه إحالة قائد سلاح المدرعات للتقاعد بعد دخوله في ملاسنة مع حميدتي.

وبعد الاجتماع وقع عبد المطلب في الشرك -وفقا للمصدر- بسبب هاتفه المراقب الذي أجرى عبره اتصالات مع ضباط وقيادات في حزب المؤتمر الوطني الحاكم سابقا فحواها أن الوقت مناسب للانقلاب باستغلال الحنق المتزايد في الجيش ضد حميدتي.

ويتوقع الضابط المتقاعد أن تخضع قيادة الجيش لعملية تصفية لجهة أن 80% من رتبة العميد فما فوق هم من المنتمين للإسلاميين، على أن تتم إحالة المؤثرين منهم فقط للتقاعد.

سر المدرعات
ويؤكد ضابط برتبة مقدم في الجيش للجزيرة نت أن الانقلاب الأخير جمعت أهدافه بين "الغبينة" (الشعور بالغبن) المتزايدة في أوساط الجيش ضد تمدد قوات الدعم السريع وحميدتي وبين البعد التنظيمي لمدبري الانقلاب المتمثل في الانتماء للحركة الإسلامية.

وبحسب الضابط -الذي طلب عدم ذكر اسمه- فإن "سلاح المدرعات يعد أهم الأسلحة في الانقلابات العسكرية ولذلك كان التنسيب إليه إبان النظام البائد يتم منذ التخرج من الكلية الحربية وفقا للولاء الحزبي للإسلاميين".

ويقول إن المدرعات شكلت بؤرة مقاومة لحميدتي لأن العميد بكراوي رفض تسلم مهام قائده المتهم بالتورط في الانقلاب الفاشل فكان نصيبه التوقيف مع مدبري المحاولة الانقلابية.

ولا تزال الاعتقالات في صفوف الضباط مستمرة، فحتى مساء الخميس جرى إعفاء الفريق محمد الحسن عبد الله من منصبه مديرا للتصنيع الحربي وهو منصب ظل حصرا على الإسلاميين.

وباعتقال قائد وقائد ثاني المدرعات وإعفاء مدير التصنيع الحربي، ربما يكون الطريق مفتوحا أمام حميدتي للسيطرة على مواقع مهمة بالجيش، كما يقول متابعون سودانيون.

المصدر : الجزيرة