جاويش أوغلو: اقتراحات واشنطن حول المنطقة الآمنة بسوريا لا ترضينا

أوغلو قال إن صبر تركيا نفد في ما يخص مسألة المنطقة الآمنة بسوريا (الأناضول)
أوغلو قال إن صبر تركيا نفد في ما يخص مسألة المنطقة الآمنة بسوريا (الأناضول)

قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو اليوم الأربعاء إن الاقتراحات الأميركية الجديدة المتعلقة بالمنطقة الآمنة شرق نهر الفرات في شمالي سوريا لا ترضي.

وأضاف -في تصريحات للصحفيين عقب انتهاء زيارة المبعوث الأميركي الخاص بسوريا جيمس جيفري إلى أنقرة- أن البلدين لم يتفقا على عمق المنطقة الآمنة، أو إخراج المسلحين الأكراد السوريين من المنطقة، أو من ستكون له السيطرة عليها.

وقال الوزير إن صبر بلاده نفد، ويجب التوصل إلى تفاهم بشأن المنطقة الآمنة بسوريا في أقرب وقت. ولاحقا اليوم، قالت متحدث الرئاسة إن إنشاء المنطقة الآمنة لن يتم إلا من خلال خطة تلبي تطلعات أنقرة.

وكانت وزارة الدفاع قالت أمس إنه تم التوصل إلى تفاهم مع الولايات المتحدة بشأن إقامة المنطقة الآمنة.

وخلال اليومين الماضيين، التقى وزيرا الخارجية والدفاع التركيان جيفري في محاولة للاتفاق على تفاصيل المنطقة الآمنة التي تريدها تركيا بعمق عشرات الكيلومترات بالشمال السوري، في حين يعارضها بشدة النظام السوري ووحدات الحماية الكردية، كما لا تبدي روسيا حماسة لها.

وكان أوغلو هدد مساء الاثنين بشن عملية عسكرية شمالي سوريا في حال لم تقم المنطقة الآمنة، أو لم يتم تطهير المنطقة ممن وصفهم بالإرهابيين، في إشارة إلى مسلحي الوحدات الكردية التي تصفها أنقرة إرهابية وتعتبرها امتدادا لحزب العمال الكردستاني.

والمنطقة الآمنة/العازلة داخل سوريا مطلب تسعى تركيا إلى تحقيقه لحمايتها من التهديدات الأمنية، وهو يندرج ضمن مساع للتوصل لحل سياسي للأزمة السورية يبدأ بوقف الحرب وتوفير الظروف اللازمة لعودة المهجرين.

المصدر : وكالات,الجزيرة