مستشار خامنئي للجزيرة: معادلتنا بمضيق هرمز الأمن وتصدير النفط للجميع وإلا فلا

دهقان قال للجزيرة إن أي تغيير في وضع مضيق هرمز قد يفتح باب مواجهة خطرة  (الأوروبية)
دهقان قال للجزيرة إن أي تغيير في وضع مضيق هرمز قد يفتح باب مواجهة خطرة (الأوروبية)

قال حسين دهقان مستشار المرشد الإيراني علي خامنئي للشؤون الدفاعية إن معادلة إيران في مضيق هرمز هي إما أن ينعم الجميع بالأمن ويصدروا نفطهم وإما لا، مهددا باستهداف القواعد والسفن الأميركية في حال اندلعت الحرب.

وقال دهقان -في مقابلة خاصة بالجزيرة- إن أي تغيير في وضع مضيق هرمز سيزيد التوتر، وقد يفتح باب مواجهة خطرة.

وأضاف أن كل القواعد والقطع العسكرية الأميركية بالمنطقة ستتعرض لاستهداف مباشر في حال اتخذت واشنطن قرار الحرب، مؤكدا أن أي حرب أميركية ضد بلاده يعني أن أميركا ستواجه إيران وحلفاءها في كل المنطقة.

وفي تعليقه على التوتر الراهن بمضيق هرمز عقب احتجاز إيران ناقلة نفط بريطانية بعد مدة وجيزة من احتجاز ناقلة إيرانية في جبل طارق الخاضع لبريطانيا؛ قال حسين دهقان -الذي كان وزيرا للدفاع- إن مقترح بريطانيا بتشكيل قوة أوروبية في مضيق هرمز قد يجر ما ليس في الحسبان.

وأكد مستشار المرشد الإيراني للشؤون الدفاعية أن بلاده لن تتفاوض مع إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحت أي ظروف، معتبرا أن التهديد بالحرب خداع للآخرين.

كما قال إن طهران لن تتفاوض مع أحد بشأن منظوماتها الصاروخية، مضيفا أن هذا الأمر "وهم لن يتحقق".

فشل الإمارات
وفي المقابلة الخاصة مع الجزيرة، تحدث المسؤول الإيراني عن الإمارات التي قال إنها تحولت إلى مركز أميركي لضرب أمن إيران القومي، قائلا إنها تعرف ما يتوجب عليها فعله.

وأشار في هذا السياق إلى أن الإمارات أرسلت إلى إيران رسائل، وأوفدت أشخاصا يتحدثون عن السلام، معتبرا أن هذه الخطوات تعود إلى فشل الإماراتيين الذريع إقليميا.

وفي ما يخص الحرب في اليمن، قال دهقان إن تصريحات السعودية والإمارات بشأن إنهاء هذه الحرب هي "عقلانية سببها الفشل".

وأبدى استعداد بلاده لعقد ائتلافات سياسية وأمنية مع جيرانها لتأمين استقرار المنطقة. دون أن يحدد من الجيران بالتحديد.

روحاني قال إن طهران مستعدة للدخول في مفاوضات منطقية وعادلة لكنها لن تستسلم (الأوروبية)

تصريحات روحاني
أما الرئيس الإيراني حسن روحاني فقال إن بلاده لم تفوت يوما فرصة المفاوضات والحوار، وإنها لا تنوي أن تفعل ذلك في المستقبل.

وأضاف روحاني -خلال اجتماع الحكومة الأسبوعي اليوم- أن حكومته مستعدة تماما للدخول في مفاوضات منطقية وعادلة لكنها لن تستسلم بذريعة المفاوضات.

وتابع أن مضيق هرمز مهم جدا، ولا يجوز انتهاك القوانين الدولية فيه، مشددا على أن إيران ودول المنطقة تتولى مسؤولية ضمان أمن الملاحة في المياه الخليجية، وهذا ليس من شأن الآخرين، حسب تعبيره.

من جهته، قال محمود واعظي مدير مكتب روحاني إن بلاده ترحب بحل قضاياها العالقة مع السعودية والإمارات عبر الطرق السلمية.

وأضاف واعظي -في تصريح صحفي على هامش اجتماع الحكومة الإيرانية تعليقا على تصريحات المندوب السعودي في الأمم المتحدة- أن حل الخلاف الحالي بين إيران والسعودية والإمارات سيكون في صالح كافة دول المنطقة، معتبرا أن السعودية لا يمكنها الاستمرار في حربها على اليمن.

المصدر : الجزيرة