الدوحة ترحب.. الصومال: قطر لا تدعم الإرهاب

وزير الخارجية الصومالي أكد أنه ليس لقطر أي علاقة بالتفجيرات في بلاده (الجزيرة)
وزير الخارجية الصومالي أكد أنه ليس لقطر أي علاقة بالتفجيرات في بلاده (الجزيرة)
قال وزير الخارجية والتعاون الدولي الصومالي أحمد عيسى عوض إن قطر لا تدعم الإرهاب وليس لها أي علاقة بالتفجيرات في الصومال، بينما رحبت المتحدثة باسم الخارجية القطرية لؤلؤة الخاطر بحديث الوزير الصومالي.

وأضاف وزير الخارجية الصومالي -في مقابلة مع إذاعة صوت أميركا قسم اللغة الصومالية- إن "موقف الحكومة الفدرالية واضح، وهو أن قطر لا تدعم الإرهاب، وليس لها أي علاقة بالتفجيرات في الصومال ولا في بونت لاند، وأنها مهتمة باستقرار الصومال".

وأشار الوزير إلى أن الحكومة الفدرالية اقتنعت ببيان الحكومة القطرية، ردا على تقرير صحيفة نيويورك تايمز الذي تحدث عن تنافس بين دولة قطر والإمارات على النفوذ في الصومال.

وأكد أنه "قرأ التقرير الذي نشرته نيويورك تايمز بالكامل، ولم يجد فيه حقائق، بل اتهامات".

من جهتها، قالت المتحدثة باسم الخارجية القطرية لؤلؤة الخاطر إن وزير الخارجية والتعاون الدولي الصومالي أحمد عيسى عوض قد عبّر عن رضا بلاده عن بيان دولة قطر بشأن ادعاءات في مقال نشرته صحيفة نيويورك تايمز.

وأضافت المتحدثة باسم الخارجية القطرية -في تغريدة- أن "بيان دولة قطر قد دحض ما احتواه المقال من إشارات مضللة تورط بلادها في تفجيرات بوصاصو في مايو/أيار الماضي"، على حد تعبيرها.

وكانت صحيفة نيويورك تايمز نشرت تقريرا تناولت فيه ما قالت إنه "تنافس" بين دولة قطر والإمارات على النفوذ في الصومال.

وأوردت الصحيفة في تقريرها نصوصا من تسجيل مكالمة هاتفية بين سفير قطر في الصومال ورجل الأعمال القطري خليفة المهندي، قالت إنها حصلت عليها من مخابرات دولة على خلاف مع قطر، تحدث فيها المهندي عن انفجار بمدينة بوصاصو الساحلية.

ووصف المهندي -بحسب الصحيفة- الانفجار بأنه في صالح دولة قطر، وأن منفذيه أرادوا إبعاد الإمارات عن إدارة ميناء بوصاصو.

قطر ترد
وفي وقت سابق الثلاثاء، أصدر مكتب الاتصال الحكومي في دولة قطر بيانا ردا على تقرير الصحيفة الأميركية، وشدد المكتب على "أن المهندي ليس مستشارا من أي نوع لحكومة دولة قطر، ولم يكن مستشارا أبدا، وهو لا يمثل دولة قطر".

وأضاف البيان أنه "ليس لرجل الأعمال القطري الحق في إصدار تعليق نيابة عن الحكومة، وسيتم التحقيق بشأن ما قام به هذا الشخص، وسيتحمل تبعات مسؤولية تعليقاته".

وشدد مكتب الاتصال الحكومي على أنه لطالما كانت السياسة الخارجية القطرية "تهدف إلى إحلال الاستقرار والازدهار للدول، فدولة قطر لا تتدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى، وكل من تسول له نفسه القيام بشيء غير ذلك فهو لا يمثل حكومة دولة قطر".

وذكر البيان أن "الإمارات نهجت سياسة خارجية في الصومال تسعى إلى التلاعب والسيطرة مقابل الدعم المالي".

وعن العلاقة بين الدوحة ومقديشو، ذكر بيان مكتب الاتصال أن الصومال شريك مهم لقطر، وأن العلاقة بين البلدين "مبنية على أساس الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة".

وأشار مكتب الاتصال الحكومي إلى أنه طلب الحصول على نسخة من التسجيلات التي نشرتها صحيفة نيويورك تايمز لدعم التحقيق الذي تجريه الدولة بشأن المزاعم التي نشرتها الصحيفة، ولكن لم يتم قبول هذا الطلب نظرا للسياسات التحريرية الخاصة للصحيفة.

وعبر المكتب عن احترامه لسياسات الصحيفة، وأنه "لن يتخذ المزيد من الإجراءات في هذا الصدد".

المصدر : الجزيرة