قرقاش: الإمارات لم تغادر اليمن وإنما تعيد انتشارها

قرقاش قال إن على الحوثيين أن ينظروا للخطوة الإماراتية على أنها إجراء لبناء الثقة (الجزيرة)
قرقاش قال إن على الحوثيين أن ينظروا للخطوة الإماراتية على أنها إجراء لبناء الثقة (الجزيرة)

قال وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش إن بلاده وبقية التحالف لا يغادرون اليمن رغم عملية إعادة الانتشار التي تنفذها القوات الإماراتية، في حين رأى مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث أن إعادة انتشار القوات الإماراتية يمكن أن يشكل "قوة دفع باتجاه السلام".

وذكر قرقاش في مقال رأي نشر في صحيفة واشنطن بوست الأميركية الثلاثاء أن بلاده "ستعمل بشكل مختلف وحضورها العسكري باق في اليمن"، وأنها "ستواصل تقديم المشورة ومساعدات القوات اليمنية المحلية".

وكانت أبوظبي أعلنت بداية الشهر الجاري خفض قواتها في مناطق عدة في اليمن ضمن خطة "إعادة انتشار" لأسباب وصفتها بـ"الإستراتيجية والتكتيكية".

وقال الوزير الإماراتي إن على الحوثيين "أن ينظروا إلى الخطوة الإماراتية على أنها إجراء لبناء الثقة من أجل خلق زخم جديد لإنهاء الصراع"، وتابع قرقاش "لم يكن هناك نصر سهل ولن يكون هناك سلام سهل"، مؤكدا أن "الوقت الآن هو لمضاعفة التركيز على العملية السياسية".

الحوثيون
بالمقابل، أبدى رئيس المجلس السياسي الأعلى للحوثيين مهدي المشاط استعداد الجماعة لوقف هجماتها الصاروخية والجوية على السعودية إذا التزم التحالف السعودي الإماراتي بالأمر نفسه، وجرى تسهيل وصول المساعدات عبر موانئ اليمن، مضيفا أن الخطوة التالية لذلك هو بدء عملية سياسية في ظل أجواء هادئة.

وفي سياق متصل، قال المبعوث الأممي إلى اليمن في مؤتمر صحفي في جنيف إن عملية إعادة الانتشار التي نفذتها القوات الإماراتية في اليمن يمكن أن تشكل "قوة دفع باتجاه السلام".

وأضاف غريفيث أن الحرب في اليمن يمكن وقفها لأن الطرفين المتحاربين وأطراف التوافق السياسي الدولي يدعمون اتفاقا توسطت بشأنه الأمم المتحدة في ستوكهولم في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات