النداء الأخير.. قيادي إخواني يطلق مبادرة لإنهاء انقسام الجماعة

جماعة الإخوان التي تأسست عام 1928 تواجه خلافات داخلية وصلت ذروتها بتشكيل كيانين مختلفين (الجزيرة)
جماعة الإخوان التي تأسست عام 1928 تواجه خلافات داخلية وصلت ذروتها بتشكيل كيانين مختلفين (الجزيرة)

أحمد حسن-القاهرة

أطلق القيادي بجماعة الإخوان المسلمين أشرف عبد الغفار مبادرة أسماها "النداء الأخير"؛ لرأب الصدع وحل الانقسام الداخلي الذي تشهده الجماعة منذ سنوات.

وتواجه جماعة الإخوان -التي تأسست عام 1928- خلافات داخلية وصلت ذروتها بتشكيل كيانين مختلفين، لكل منهما متحدث خاص ومنصات إعلامية، بخلاف استمرار إصدار بيانات مضادة بين قيادات بالجماعة ومكاتب تنفيذية بها.

وقال عبد الغفار -في بيان مصور بثه على موقع يوتيوب- إن "مبادرته جاءت بعد تفكير عميق وإحساس بالمسؤولية تجاه الأمة، وإدراكًا أن ما بُني في سنوات لخدمة الإسلام لا يصح هدمه أو تجاوزه أو عدم السعي من أجله".

وأشار إلى أن المبادرة جاءت بعد نقاشات مطولة ومطالبات من "إخوة كرام"، لافتًا إلى أنه سيتواصل مع أشخاص لحل الأزمة، دون تسميتهم.

وشدد على أنه "لا مجال الآن لإعادة عرض الخلافات أو الحوار داخل الجماعة فيمن كان محقاً ومن كان غير ذلك، كما لا يوجد مجال تلاوم يجهض المبادرة".

وظهرت الأزمة الداخلية للعلن بوضوح في مايو/أيار 2015، وذلك على خلفية تباين وجهات النظر بشأن شرعية القيادة الجديدة وإستراتيجية مواجهة الانقلاب العسكري الذي قاده الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي في الثالث من يوليو/تموز 2013، عندما كان وزيرا للدفاع، حيث أعلن عزل الرئيس محمد مرسي الذي كان أول رئيس مدني منتخب لمصر في العصر الحديث.

وتفجرت الخلافات بعدما أصدر القائم بأعمال المرشد محمود عزت -خلال عام 2015- مجموعة من القرارات بعزل وإعفاء قيادات، كان من بينهم أعضاء بمكتب الإرشاد وآخرون باللجنة الإدارية العليا الثانية، مع تشكيل لجنة إدارية جديدة، فضلا عن حل مكتب الإخوان المصريين بالخارج، أو ما كان يُعرف حينها "بمكتب إدارة الأزمة بالخارج".

المصدر : الجزيرة