مخاوف من هجمات.. شركتان أوروبيتان تعلقان رحلاتهما للقاهرة

الخطوط البريطانية علقت رحلاتها إلى مطار القاهرة لمدة أسبوع بسبب مخاوف أمنية (غيتي)
الخطوط البريطانية علقت رحلاتها إلى مطار القاهرة لمدة أسبوع بسبب مخاوف أمنية (غيتي)

وأعلنت لاحقا أنها ألغت رحلات من فرانكفورت وميونيخ إلى القاهرة أمس السبت وستستأنف رحلاتها اليوم الأحد دون تقديم مزيد من الإيضاحات عن طبيعة المخاوف والتهديدات التي تخشاها.

وجاء قرار الشركة الألمانية بعد ساعات من إعلان شركة الخطوط الجوية البريطانية (بريتيش إيرويز) في بيان لها في وقت سابق أمس السبت تعليق رحلاتها خلال الأيام السبعة القادمة إلى العاصمة المصرية القاهرة بسبب مخاوف أمنية.

وذكرت الشركة البريطانية في رسالة موجهة إلى المسافرين نشرتها على موقعها الإلكتروني أنها اتخذت هذا القرار بتعليق الرحلات إلى القاهرة "كإجراء احترازي للسماح بإجراء مزيد من التقييم" وذلك عقب مراجعة "للترتيبات الأمنية".

وأضافت الشركة أنها لن تسمح بتحليق طائرة ما لم تكن آمنة. وعندما طُلب من متحدثة باسم الشركة إعطاء تفاصيل أكثر عن سبب تعليق الرحلات الجوية والترتيبات الأمنية التي تراجعها الشركة قالت "لا نناقش على الإطلاق الأمور المتعلقة بالأمن".

وقالت ثلاثة مصادر أمنية بمطار القاهرة لرويترز إن طاقما بريطانيا راجع الأمن في مطار القاهرة يومي الأربعاء والخميس. ولم تقدم المصادر تفاصيل أكثر. 

تحذير من السفر
وحذّرت وزارة الخارجية البريطانية في توجيهاتها للسفر الرعايا البريطانيين المتوجهين إلى مصر من "تزايد خطر وقوع عمل إرهابي يستهدف الطيران"، ونصحت المسافرين الذين تأثروا بالقرار بالاتصال بشركة الطيران.

وتُحذّر الخارجية البريطانية من "احتمال كبير لمحاولة الإرهابيين تنفيذ هجمات في مصر. ورغم أن غالبية الهجمات تقع في شمال سيناء، فإن خطر الهجمات الإرهابية يتهدد مختلف أنحاء البلاد".

وأضافت أن "الإرهابيين في مصر لديهم على الأرجح النية والقدرة على استهداف الطيران".

وتُفيد تقديرات بأن 415 ألف بريطاني زاروا مصر العام الماضي.

رد مصري
وردا على القرار البريطاني، قالت سلطات مطار القاهرة الدولي إن قرار شركة الخطوط الجوية البريطانية بشأن تعليق رحلاتها إلى البلاد يعود لشأن داخلي خاص بالأخيرة.

وقال رئيس شركة ميناء القاهرة الجوي أحمد فوزي لم نتلق إخطارا من الخطوط البريطانية بشأن تعليق رحلاتها إلى القاهرة.

وأضاف وفق ما نقلته صحيفة الشروق المصرية (خاصة) أن الخطوط البريطانية لم تبلغنا بأي ملاحظات حول قواعد الأمن والسلامة في المطار.

وأشار إلى أن قرار شركة الخطوط البريطانية بتعليق الرحلات إلى القاهرة لمدة سبعة أيام يتعلق بشأن داخلي في الشركة.

من جهتها، قالت وزارة الطيران المدني المصري في بيان في ساعة متأخرة من مساء السبت إنه "تم التنسيق مع السفارة البريطانية بجمهورية مصر العربية حيث أكدت أن هذا القرار ليس صادرا عن وزارة النقل البريطانية أو الخارجية البريطانية ويجري التدقيق المعلومة بالتنسيق مع وكيل الشركة البريطانية بالقاهرة".

وأضافت أنها "قامت بزيادة السعة المقعدية لطائرات مصر للطيران المتجهة إلى لندن كما جرى تخصيص طائرة من طراز بوينغ 787 (دريملاينر) الجديدة لتسيير رحلة جوية إضافية بدءا من غد إلى مطار هيثرو بالعاصمة البريطانية لندن".

تحذيرات سابقة
وتنصح الحكومة البريطانية منذ فترة طويلة بعدم السفر جوا من منتجع شرم الشيخ المصري وإليه، حيث فُجرت طائرة ركاب روسية في 2015، إلا للضرورة ولكنها لم تصدر تحذيرات مماثلة ضد السفر من القاهرة وإليها.

ويقول التحذير البريطاني "هناك خطر متزايد من وقوع إرهاب ضد الطيران. يجري تطبيق إجراءات أمن إضافية بالنسبة للرحلات المتجهة من مصر إلى المملكة المتحدة".

وتمثل السياحة أحد مصادر العملات الأجنبية الرئيسية لمصر وقد بدأت تتعافى بعد تراجع عدد السائحين عقب ثورة 2011 وتفجير طائرة الركاب الروسية في 2015، مما أدى إلى مقتل كل من كانوا على متنها وعددهم 224 شخصا بعد فترة وجيزة من إقلاعها.

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن هذا الهجوم الذي دفع روسيا إلى وقف كل الرحلات الجوية إلى مصر لسنوات، وكذلك دفع عددا من الدول من بينها بريطانيا لوقف رحلاتها إلى شرم الشيخ والتي لم تُستأنف بعد.

المصدر : الجزيرة + وكالات