سيناتور بارز يطالب بالتحقيق بشأن وصول أسلحة أميركية لقوات حفتر

عينة من صواريخ "جافلين" الأميركية التي عُثر عليها لدى قوات حفتر في غريان (رويترز)
عينة من صواريخ "جافلين" الأميركية التي عُثر عليها لدى قوات حفتر في غريان (رويترز)

طالب رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأميركي السيناتور روبرت منينديز، في رسالة إلى وزير الخارجية مايك بومبيو، بإجراء تحقيق في العثور على أسلحة أميركية بليبيا، وطالب بتوضيحات بخصوص اتفاقيات الأسلحة مع الإمارات بحلول 15 يوليو/تموز الجاري.

وتأتي هذه الدعوة بعد ورود تقارير تفيد بأن الإمارات سلمت صواريخ أميركية الصنع لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر في ليبيا.

وكانت قوات حكومة الوفاق أعلنت عقب سيطرتها على مدينة غريان (جنوب غرب العاصمة) التي اتخذتها قوات حفتر مركزا للعمليات في هجومها على طرابلس، أنها عثرت على أسلحة أميركية وصينية الصنع -بينها صواريخ "جافلين" الأميركية المتطورة- في أحد معسكرات المدينة.

وفي رسالته إلى وزير الخارجية، قال منينديز "أنتم لا شك تعلمون أنه إذا ثبتت صحة هذه المزاعم، فربما يتعين عليكم قانونا إلغاء جميع مبيعات الأسلحة إلى الإمارات". 

كما حذر منينديز من أن مبيعات الأسلحة ستشكل "انتهاكا خطيرا" للقانون الأميركي، و"بشكل شبه مؤكد" انتهاكا للحظر الذي فرضته الأمم المتحدة على بيع الأسلحة لليبيا.

وأكد منينديز في رسالته أن نقل الأسلحة المزعوم إلى ليبيا "يثير القلق بشكل خاص" لأنه يأتي بعد التفاف إدارة الرئيس دونالد ترامب على الكونغرس والمصادقة على صفقة بيع أسلحة إلى السعودية والإمارات بقيمة 8.1 مليارات دولار.

يشار إلى أن صحيفة نيويورك تايمز كانت قد أفادت الجمعة الماضية بأن قوات تابعة لحكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا اكتشفت أربعة صواريخ "جافلين" في قاعدة استخدمها مقاتلو حفتر في غريان.
    
وقالت الصحيفة إن الكتابة على الصواريخ الأميركية الصنع تشير إلى أنه قد تم بيعها إلى الإمارات عام 2008.

كما ذكرت الصحيفة أن تحقيقات بدأت في وزارتي الخارجية والدفاع الأميركيتين بشأن وصول أسلحة أميركية متطورة إلى حفتر.

ونقلت عن مسؤولين في الوزارتين أن التحقيقات تتمحور حول ما إذا كان حصول قوات حفتر على أربعة صواريخ أميركية متطورة مضادة للدبابات ينتهك القوانين الأميركية وقرارات الأمم المتحدة بشأن حظر توريد الأسلحة إلى أطراف الصراع في ليبيا.

وقالت الصحيفة إن المتحدثة باسم وزارة الدفاع الأميركية وسفير دولة الإمارات في واشنطن يوسف العتيبة رفضا التعليق على هذا الأمر.

كما ذكرت وزارة الخارجية الأميركية سابقا أنها أخذت التقارير بشأن إساءة استخدام أسلحة أميركية في ليبيا على محمل الجد، وتسعى للحصول على إجابات.

المصدر : الجزيرة + وكالات