"أريد الخروج ولا أستطيع".. ترامب: أفغانستان هارفارد الإرهابيين

الرئيس الأميركي أكد رغبته في التوصل لحل سياسي في أفغانستان (الأوروبية)
الرئيس الأميركي أكد رغبته في التوصل لحل سياسي في أفغانستان (الأوروبية)

قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إنه يرغب في ترك "استخبارات قوية" في
أفغانستان عندما يسحب القوات الأميركية من هناك؛ لأن هذه الدولة بمثابة "مختبر للإرهابيين".
 
وفي مقابلة مع "فوكس نيوز" أذيعت أمس الاثنين؛ قال ترامب إنه يفضل سحب جميع القوات الأميركية من أفغانستان، لكن هذا غير ممكن لأنه يجب رصد الوضع.
 
وأضاف "أود الخروج. المشكلة هي أنها (أفغانستان) مجرد مختبر للإرهابيين
على ما يبدو، أنا أطلق عليها هارفارد الإرهابيين". 
 
وأوضح أنه عندما ناقش مسألة الانسحاب مع مستشاريه العسكريين، أكد كبار الجنرالات أنهم يفضلون مهاجمة الإرهابيين هناك بدل الأراضي الأميركية.
 
وتابع ترامب "إنه شيء يجب أن تفكر فيه دائما؛ سنرحل ونترك استخبارات قوية
جدا".
 
كما ذكر ترامب أن الولايات المتحدة تتفاوض مع جماعات مختلفة أملا في إيجاد حل سياسي لحرب أفغانستان المستمرة منذ 18 عاما.
 
والسبت الماضي، انطلقت في الدوحة جولة مفاوضات جديدة بين الولايات المتحدة وحركة طالبان.

وقال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الأسبوع الماضي إن الولايات
المتحدة تأمل إبرام اتفاق سلام مع طالبان قبل حلول سبتمبر/أيلول المقبل. 
 
وقد يسفر الاتفاق المحتمل عن سحب الولايات المتحدة قواتها من أفغانستان، "في مقابل تعهد طالبان بعدم تحويل البلاد لملاذ آمن للجماعات المتشددة، كما كانت الحال مع تنظيم القاعدة قبل هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001.
 
وتركزت المحادثات في جولاتها السابقة على محاور أربعة، هي: مكافحة الإرهاب، ووجود القوات الأجنبية، والحوار بين الأفغان، والتوصل إلى وقف إطلاق نار دائم.

وتصرّ طالبان على مغادرة القوات الأجنبية، وترفض التفاوض مع الحكومة الأفغانية في كابل.

المصدر : وكالات